• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مؤسسة زايد للرعاية الإنسانية تنظم مؤتمر أبوظبي الثاني لذوي الاحتياجات الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

تصوير- أنس قني:

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومعالي الدكتور حنيف حسن قاسم وزير التربية والتعليم ومعالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، وعدد من كبار الشخصيات وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، ومسؤولين في التربية والمعنيين بمجال الاحتياجات الخاصة، انطلقت الأسبوع الماضي فعاليات مؤتمر أبوظبي الثاني لذوي الاحتياجات الخاصة، والذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر، بالتعاون مع شركة المؤتمرات والمعارض العالمية المحدودة.

وفي احتفال بسيط شارك فيه عدد من طلاب المراكز التابعة للمؤسسة، وذلك على مسرح نادي ضباط القوات المسلحة، قدموا من خلاله العديد من الفقرات الشيقة، والتي عبرت عن سعادتهم بهذا اللقاء والتواصل مع الحضور، والذي أكد على مواهبهم الكبيرة.

قدم الطلاب فقرات غنائية بدأت بالنشيد الوطني، ثم فقرات استعراضية، كما ألقوا قصائد ترحيبية. ويعتبر المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية للسنة الثانية على التوالي محط أنظار واهتمام المختصين العالميين في مجال التربية الخاصة. وقد قدمت في المؤتمر اوراق عمل لأنجح التجارب في هذا المجال وذلك لتطوير تداخلات واستراتيجيات التربية الخاصة، والوقوف على التجارب الناجحة لدمج الفئات الخاصة وذلك في الدول العربية والأجنبية للاستفادة منها وتطبيقها محليا بما يتناسب ومعطيات البيئة والثقافة الاماراتية مع توفير الدعم الخاص اللازم لذلك.

ويهدف المؤتمر الذي أقيم هذا العام تحت شعار'' نحو حياة أفضل لذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم'' إضافة إلى عملية دمجهم في المجتمع، نشر الوعي وتعريف المجتمع بقدرات ذوي الاحتياجات الخاصة ومد جسور التواصل بينهم وبين فئات المجتمع كما أنها دعوة حقيقية لتقديم الدعم المعنوي والمادي لهذه الفئة.

كما هدف المؤتمر الى تشجيع المشاريع التعاونية الاجتماعية التي تساهم في تعليم وتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة والاستفادة من قدراتهم بعد صقلها وبالتالي تحقيق رغبتهم في الوصول إلى آمالهم وأهدافهم المنشودة بالمشاركة في عملية البناء والتقدم موفرين لهم المجال لتأمين مستقبل مشرق وواعد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال