• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

وفدان لبنانيان إلى القمة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

بيروت- ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: تستعد بيروت لإرسال وفدين منفصلين الى القمة العربية بعد فشل كل الجهود العربية المبذولة لحل الأزمة اللبنانية، مما سيؤدي الى انعكاسات سلبية على القمة التي تواجه قضايا أخرى شائكة مثل الوضع العراقي والصراع العربي الإسرائيلي. واعتبر دبلوماسي عربي رفيع أن تمثيل لبنان بوفدين يعني اننا ''نتجه نحو كارثة جديدة''، معتبراً أن الحل يتطلب توافق القوى الخارجية المؤثرة.

وقال الدبلوماسي العربي طالباً عدم الكشف عن هويته: ''لبنان سيبقى رهينة طالما أن الأميركيين لم يستأنفوا الحديث مع سوريا وطالما لا توجد مصالحة حقيقية بين الرياض ودمشق''. يذكر أن تمثيل لبنان بوفدين في القمة العربية لن يشكل سابقة. فقد حدث ذلك في القمة الماضية التي انعقدت في الخرطوم مما أدى الى عدة مشاكل تنظيمية في القمة ومحلية من جراء الخلاف العلني بين لحود والسنيورة في الخرطوم.

وأعلن وزير الخارجية اللبناني بالوكالة طارق متري أن مشاركة لبنان في القمة العربية التي ستعقد في الرياض عبر وفد موحد برئاسة رئيس الجمهورية أميل لحود باتت ضئيلة جداً.

وقال الوزير متري: ''إن رئيس الحكومة فؤاد السنيورة سيشارك في القمة، وهو في صدد تأليف الوفد اللبناني بالصيغة التي يراها مناسبة''. الجدير بالذكر أن السعودية وجهت الدعوة الى الرئيس لحود لتمثيل لبنان رسمياً في القمة وتردد أنها وجهت دعوة ثانية الى السنيورة للمشاركة في القمة كضيف، بعدما أعلن لحود رفضه ضم السنيورة في عداد الوفد الرسمي باعتباره غير ذي صفة كونه يرأس حكومة غير شرعية وغير دستورية حسب ما يعتبر رئيس الجمهورية.