• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سلطان بن زايد: قواتنا المسلحة تسطر أرفع معاني التضحية والولاء للوطن والأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) أشاد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، بأبناء القوات المسلحة الذين يسطرون ملاحم بطولية وانتصارات تاريخية ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لدعم الشرعية في اليمن، ورفع الظلم عن الشعب اليمني. وثمن سموه في كلمة وجهها بمناسبة عودة الدفعة الأولى من قواتنا المسلحة واستبدالها بالدفعة الثانية لتنفيذ مهامها في اليمن ضمن قوات التحالف العربي، الدور البطولي لجنودنا البواسل في ميادين العزة والكرامة والشرف. كما ثمن سموه عالياً الدماء الزكية الطاهرة لشهدائنا الأبرار التي سالت على أرض اليمن في سبيل الحق ورفع الظلم عن الأمة. وقال سموه إنه في الوقت الذي تستقبل فيه دولة الإمارات العربية المتحدة الدفعة الأولى من جنودها البواسل ضمن قوات التحالف العربي، فإنها تفخر وتعتز بتسلم إخوانهم أبطال الدفعة الثانية المهام، ليواصلوا مشاركتهم والقيام بواجبهم العسكري، إلى جانب الواجب الإنساني والإغاثي في اليمن بكفاءة واقتدار لرفع الظلم والضيم عن الشعب اليمني الشقيق، وإعادة الحق إلى أصحابه. وأضاف سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان «إن البطولات التي سطرها أبطال قواتنا المسلحة من الدفعة الأولى، جسدت روح الانتماء والولاء للقيادة الحكيمة لأخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة». وقال سموه إن دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تحتفي بعودة أبنائها الأبطال، وتسلم الدفعة الثانية مهامها في اليمن والذين يسجلون بأحرف من نور أرفع معاني البذل والعطاء والفداء والمجد، فإنها أيضاً تفاخر العالم بشهدائها الذين ارتقوا في اليمن الشقيق دفاعاً عن الحق والمظلوم. وأشاد سموه بوقفة أسر الشهداء وصدق انتمائهم للوطن وولائهم لقيادتهم، مؤكداً أنهم الجبهة الداخلية الصلبة التي تدعم توجهات القيادة، وتقدم مثالًا للوحدة والولاء والانتماء والفداء للوطن، وتؤكد أن الدفاع عن الوطن والمكتسبات واجب وطني يعتز به كل مواطن على هذه الأرض الطيبة. وأوضح سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان «إن دورنا في اليمن وكما هو نهج الوالد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لم يقتصر على الجانب العسكري فقط، بل امتد إلى الجانب الإنساني والإغاثي للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، وتوفير مقومات الحياة الكريمة له». ودعا سموه في ختام كلمته الله عز وجل أن يحفظ جنودنا البواسل، وأن يؤيدهم ويعجل بنصرهم في سبيل الحق ونصرة المظلوم. وأن يتغمد شهداءنا الأبرار بالرحمة والمغفرة، ويمن سبحانه على المصابين بالشفاء العاجل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض