• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م
  10:36    مقتل 9 أشخاص إثر سقوط شاحنة إغاثة في حفرة ببنجلاديش         10:42    موسكو تحذر واشنطن بالرد على قوات سوريا الديموقراطية بعد اتهامها باطلاق النار على قوات النظام     

التفاؤل والتشاؤم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

هذه الفكرة مقتبسة من الكاتب ستيف جودير

يُروى أن صياداً كان السمك يعلق بصنارته بكثرة، وكان موضع حسد بين زملائه الصيادين. وذات يوم، استشاطوا غضباً عندما لاحظوا أن الصياد المحظوظ يحتفظ بالسمكة الصغيرة ويرجع السمكة الكبيرة إلى البحر، عندها صرخوا فيه، ماذا تفعل؟ هل أنت مجنون؟ لماذا ترمي السمكات الكبيرة؟

أجابهم الصياد «لأني أملك مقلاة صغيرة»..

قد لا نصدق هذه القصة لكن نحن نفعل كل يوم ما فعله هذا الصياد.. نحن نرمي بالأفكار الكبيرة والأحلام الرائعة والاحتمالات الممكنة لنجاحنا خلف أظهرنا على أنها أكبر من عقولنا وإمكاناتنا، كما هي مقلاة ذلك الصياد، هذا الأمر لا ينطبق فقط على النجاح المادي، بل أعتقد أنه ينطبق على مناطق أكثر أهمية، نحن نستطيع أن نحب أكثر مما نتوقع، أن نكون أسعد مما نحن عليه أن نعيش حياتنا بشكل أجمل وأكثر فاعلية مما نتخيل.

يذكرنا أحد الكتاب بذلك فيقول: «أنت ما تؤمن به» لذا فكر بشكل أكبر، احلم بشكل أكبر، توقع نتائج أكبر، وادع الله أن يعطيك أكثر.

ماذا سيحدث لو رميت بمقلاتك الصغيرة التي تقيس بها أحلامك واستبدلتها بواحدة أكبر؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا