• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بعد تفوق زينيت وخسارة سان جيرمان وليون

الروس يهددون الفرنسيين في مؤشر «اليويفا»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

يبدو أن فرنسا في طريقها إلى أن تفقد مكاناً لأحد أنديتها في مؤشر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا»، الذي تحسب على أساسه «حصة» كل دولة من الأندية التي تشارك في البطولتين الأوروبيتين «دوري الأبطال واليوروبا ليج»، والسبب هو هزيمة كل من باريس سان جرمان وليون في مباراتيهما في «الشامبيونزليج» ضد ريال مدريد الإسباني وزينيت بطرسبرج الروسي على التوالي. وذكرت صحيفة «ليكيب» أن فوز «زينيت» سيؤدي إلى تقدم روسيا على فرنسا في ترتيب «مؤشر اليويفا» لتحتل المركز السادس وتتراجع فرنسا إلى المركز السابع. وأضافت: معنى هزيمة الـ«بي إس جي» وأوليمبيك ليون، وفوز زينيت هو زيادة احتمالات خسارة الدوري الفرنسي لأحد مقاعده في دوري الأبطال الأوروبي موسم 2016/‏ 2017.

وتابعت الصحيفة: «فوز زينيت على ليون سيؤدي إلى تقلص فارق النقاط بين فرنسا وروسيا إلى 0.167 نقطة فقط، بعد أن كان الفارق منذ شهر واحد نقطة كاملة، ولو صعد زينيت إلى دور ال16 في الشامبيونزليج، فإنه سيحصل على أربع نقاط إضافية، ما يسمح لروسيا برفع رصيدها الإجمالي من النقاط إلى 47882 نقطة لتحتل بذلك المركز السادس بدلاً من فرنسا التي لم تجمع حتى الآن سوى 47249 نقطة، وترتيباً على ذلك، فإنه إذا ما احتلت فرنسا المركز السابع في ترتيب «مؤشر اليويفا» في نهاية هذا الموسم، موعد إعلان الترتيب الرسمي النهائي لهذا المؤشر، فإن ذلك معناه أن فرنسا لن تحتفظ بعدد الأندية الثلاثة التي تشارك بهم في البطولتين الأوروبيتين، وإنما سينخفض العدد إلى فريقين فقط.

أما في حالة تأهل باريس سان جرمان إلى دور الـ16 في الشامبيونزليج، فإنه سيحصل بدوره على 4 نقاط مثله مثل زينيت، وفي هذه الحالة سيكون مشوار الأندية الفرنسية والروسية في الـ«يوروبا ليج» هو الفيصل في تحديد الترتيب النهائي لـ«مؤشر اليويفا»، فإذا ما نجحت الأندية الروسية في تحقيق نتائج طيبة مع فشل الأندية الفرنسية في ذلك، فإن ذلك سيؤدي إلى ترجيح كفة «الكرة الروسية» على الأندية الفرنسية - ولو بشكل مؤقت - إلى أن تحسم مسألة الترتيب النهائي لمؤشر اليويفا في نهاية هذا الموسم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا