• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مباحثات بين الصباح وهادي في الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

صنعاء (الاتحاد) ـ عقد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس اليمني الانتقالي، عبدربه منصور هادي، أمس الاثنين، جلسة مباحثات رسمية في مدينة الكويت تناولت “تقوية أواصر العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين”. وكان الرئيس اليمني وصل في وقت سابق الاثنين إلى الكويت في زيارة رسمية غير معلنة سلفا استمرت ساعات.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن هادي بحث مع أمير الكويت “تعزيز العلاقات” بين البلدين، إضافة إلى “تطورات الأوضاع في اليمن”. وأشاد هادي بدور أمير الكويت تجاه اليمن في مختلف المراحل. وذكر نائب وزير شؤون الديوان الأميري، الشيخ علي جراح الصباح، أن المباحثات الرسمية بين الجانبين والتي عقدت في المطار الأميري بالكويت “تناولت تقوية أواصر العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين وتعزيزها واهم القضايا ذات الاهتمام المشترك”. وذكرت وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، أن ولي العهد الكويتي، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الكويتي، الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حضروا جلسة المباحثات الرسمية التي سادها “جو ودي عكس روح الأخوة التي تتميز بها العلاقة الطيبة بين البلدين الشقيقين”. فيما حضر من الجانب اليمني وزير الخارجية أبو بكر القربي، حسبما ذكرت وسائل إعلام يمنية غير رسمية. وفي صنعاء، ثمن رئيس الوزراء اليمني، محمد سالم باسندوة، لدى لقائه مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية، عبدالوهاب أحمد البدر، الدعم الكويتي “السخي” للتنمية في بلاده على مدى عقود.ووقعت الحكومة اليمنية، أمس، مع الصندوق الكويتي، اتفاقية لتمويل بناء وتجهيز كليات تعليمية في 12 مدينة بتكلفة 60 مليون دولار. وذكر البدر أنه بهذه الاتفاقية تكون الكويت قدمت لليمن 110 ملايين دولار من تعهداتها المعلنة في مؤتمرين للمانحين الدوليين عقدا في الرياض ونيويورك في سبتمبر 2012.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا