• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

خطة متكاملة لبناء مدينة خليفة الطبية

الإمارات تنعش الصحة في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

فتاح اليافعي (عدن)

تعمل دولة الإمارات يوماً بعد يوم وفق توجيهات القيادة الحكيمة على تكثيف مساعداتها الإنسانية لإغاثة الشعب اليمني الشقيق المتضرر من الحرب التي يشنها المتمردون الحوثيون والمخلوع علي عبدالله صالح على المدن اليمنية، والتي دمرت الإنسان قبل الأرض.

قرابة ثلاثة أشهر من الحرب في مدينة عدن كانت كافية لتدمير القطاعات الخدماتية الأساسية، حيث كانت العناصر المتمردة تتعمد استهداف تلك القطاعات بدرجة أساسية من أجل إخضاع المواطنين لسيطرتهم.

القطاع الصحي كان من ضمن تلك القطاعات التي انهارت في عدن، خصوصاً أن المرافق الصحية كانت أهدافاً مباشرة لقذائف الهاون التي أطلقتها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح مثلما حدث في مستشفى الجمهورية التعليمي، أهم وأكبر المستشفيات في المدينة، وكذا مستشفى باصهيب ومراكز صحية أخرى، ناهيك عن اقتحام هذه المنشآت الطبية التي تقدم رعاية للضحايا الحرب والاعتداء على الطواقم الطبية والمرضى، الأمر أدى إلى تفاقم الأوضاع الصحية وانتشار الأمراض والأوبئة القاتلة مثل حمى الضنك التي أودت بحياة عشرات المواطنين.

عاشت عدن حالة من الانهيار في القطاع الصحي خلال الأشهر البسيطة التي كانت الميليشيات الحوثية تسيطر على بعض مناطقها، حتى وصل بها الأمر لاستهداف المساعدات الدوائية والطبية التي كانت منظمات المجتمع المدني ونشطاء يقومون بإيصالها لمجمعات صحية عاملة في مناطق محاصرة ومنكوبة، ووصل الأمر بقيام الحكومة بإعلان المدينة منكوبة بعد أسابيع فقط من دخول تلك العناصر إلى عدن.

تحررت المدينة في 17 يوليو من سيطرة هذه العناصر المتمردة بمساندة من قوات التحالف العربي، ودور متميز لدولة الإمارات التي شاركت في العمليات وإنهاء وجود تلك الميليشيات القاتلة، وشرعت الدولة في إرسال المساعدات الطبية والدوائية العاجلة لمدينة عدن ومحافظات جنوبية من أجل انتشال الأوضاع الكارثية التي كانت تعاني منها تلك المرافق الطبية ومساعدة القطاع الصحي في التحسن تدريجياً، وتقديم خدمات طبية أولية للمواطنين الذين عانوا أمرين «الحرب والأمراض». ... المزيد

     
 

واقع يحاكي الزمن

قرأنا ما جاد به فتاح اليافعي عما قامت به دولة الإمارات وأولاد زايد الخير في كل المجالات دون نفاق ولا وكذب. وهو واقع. يجب ان نتكلم ونؤكد ان ما سال من دماء اولادكم في ارض اليمن من شرقها وغربها وفي مأرب وعدن لا يمكن ان يُنسى. وما يحاول رجال الهلال الاحمر الاماراتي أن يقوموا به، يجب ان يعبر عنه ويقوله كل البشر في عدن، في لحج، في ابين، في مأرب وفي ارض اليمن شمالا وجنوبا. شكرا للقلم فتاح اليافعي.

رفقي قاسم | 2015-11-10

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا