• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الحوثيون» يصعدون جرائمهم بقصف الأحياء السكنية بالمدفعية و«الكاتيوشا»

«التحالف»: 70% من الأراضي اليمنية محرر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

تواصلت المعارك العنيفة، أمس، في محافظة تعز بين المقاومة الشعبية الموالية للشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي، ومتمردي الحوثي والمخلوع صالح الذين صعدوا قصفهم العشوائي بالمدفعية الثقيلة وصواريخ «الكاتيوشا» على الأحياء السكنية، مما أسفر عن مقتل 3 مدنيين، بينهم طفل وإصابة العشرات بجروح لاسيما في حي «صينه».

ودارت اشتباكات بين المقاومة والمتمردين في منطقتي الخلل والجديد الواقعتين بين مديريات خدير وصبر الموادم والمسراخ جنوب تعز. وأفادت مصادر المقاومة بمقتل 31 متمرداً على الأقل وجرح العشرات في الاشتباكات منذ ليل الجمعة، واتهمت المتمردين بنهب كميات كبيرة من المواد المتفجرة الخاصة بمصنع أسمنت البرح في بلدة «مقبنة» غرب تعز.

وقال المجلس العسكري في تعز لـ«الاتحاد»: «إن موعد انطلاق عملية تحرير المحافظة رهن بقرار قيادة قوات التحالف العربي»، وأضاف: «لم يتم حتى الآن تحديد موعد بدء عملية تحرير تعز، ونطالب الحكومة والتحالف بالحسم سريعاً»، ونطالب بجميع أنواع الدعم العسكري بما في ذلك إرسال قوات عربية لاستعادة المدينة»، مشيراً إلى أن العدو مازال يقصف الأحياء السكنية ويقتل المدنيين ويشد الحصار على المدينة.

وشن طيران التحالف ثلاث غارات على مناطق مختلفة في بلدة سنحان مسقط رأس صالح شرق صنعاء، مما أسفر عن تدمير مخازن أسلحة تابعة لقوات الحرس الجمهوري. كما قتل 19 حوثياً في غارات على بلدة «خولان» المجاورة أصابت تعزيزات عسكرية للمتمردين في طريقها إلى محافظة مأرب. وقصف طيران التحالف أيضا مواقع وتجمعات للمتمردين في بلدة «صرواح» الواقعة غرب مأرب حيث قالت مصادر محلية لـ«الاتحاد»، إن 10 حوثيين على الأقل قتلوا في غارتين دمرتا شاحنة ومركبة في منطقة «حباب»، وأشارت إلى غارات أخرى للتحالف استهدفت تجمعات للمتمردين في منطقة «الغدو».

وأغارت مقاتلات التحالف على مواقع للحوثيين وقوات صالح في بلدة «الزاهر» في محافظة البيضاء، مما أسفر عن سقوط 3 قتلى. كما قتل وجرح عدد من المتمردين في هجوم للمقاومة على مقر اللواء 19 الذي تسيطر عليه المليشيات في بيحان بمحافظة شبوة. واستهدفت الغارات الجوية للتحالف تجمعات للمتمردين في معاقلهم الرئيسية بمحافظة صعدة الشمالية ودمرت شبكة اتصالات حكومية في بلدة «باقم» على الحدود مع السعودية. كما استهدفت الغارات جزيرة زقر في الحديدة، ومعسكر اللبنات في الجوف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا