• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

التحالف يواصل غاراته وجنرال أميركي يتوقع تكثيفها

مقتل 74 «داعشياً» بينهم مسؤول نينوى و26 شيشانياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات)

شنت قوات التحالف الدولي 15 ضربة جوية ضد مواقع «داعش» في مدن الفلوجة وتقاطع كيسيك والموصل والرمادي وسنجار وسلطان عبدالله، ملحقة دماراً شديداً بعدد من الوحدات التكتيكية والمواقع القتالية والرشاشات الثقيلة والمباني والسيارات التابعة للتنظيم الإرهابي وذلك بالتزامن مع إعلان

اللفتنانت جنرال تشارلز براون قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية أمس، أن قوات الولايات المتحدة والتحالف ستزيد ضرباتها الجوية في العراق وسوريا خلال الأسابيع المقبلة بعد فترة هدوء خلال سبتمبر وأكتوبر الماضيين.

وعزا تقليص الضربات الجوية في العراق وسوريا خلال أغسطس وأكتوبر إلى الطقس السيئ وبطء وتيرة الأنشطة على الأرض وليس بسبب الضربات الجوية الروسية في المنطقة.

وتابع «إذا لم يمارس مقاتلو (داعش) أنشطة فسيكون من الصعب توجيه ضربات ولا سيما بالنسبة إلى عدو يمكن أن يختبئ وسط المدنيين»، مشيراً

إلى أن عدد الضربات ليس مؤشراً بقدر الأهداف التي أصيبت وعدد الأسلحة التي استخدمت. ... المزيد