• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

واشنطن: قوات حماس تتضخم أسرع من قوات عباس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

القدس المحتلة - رويترز: قال اللفتنانت جنرال كيث دايتون المنسق الاميركي للأمن بين اسرائيل والفلسطينيين إنه بفضل إيران تتضخم قوات حركة ''حماس'' أسرع، وتحصل على تدريب ومعدات أكثر تطورا من القوات التابعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف دايتون انه ستتآكل أمام القوة العسكرية المتصاعدة لـ''حماس'' اذا تركت دون ضابط، القدرة العسكرية لعباس المحدودة بالفعل لتطبيق أي وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، وان ذلك سيزيد من فرص تدخل الجيش الاسرائيلي.وقالت مصادر مطلعة يوم الاربعاء إن دايتون قدم تقديره هذا لزعماء في الكونجرس ومسؤولين خلال سلسلة من الاجتماعات المغلقة أواخر الاسبوع الماضي.

ونظرا للقلق من اشتراك عباس في حكومة وحدة وطنية مع ''حماس'' التي تعتبرها واشنطن منظمة ارهابية، جمد الكونجرس الاميركي 86 مليون دولار مخصصة لتعزيز الحرس الرئاسي لعباس وقوات الأمن الوطني.

وذكرت مصادر مطلعة على مناقشات ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش، أنها ستطرح خطة إنفاق معدلة ستحد -على الأرجح- من المساعدات المقدمة للحرس الرئاسي لعباس، ولتحسين الأمن في المعابر التجارية الرئيسية بين غزة واسرائيل.

وتريد الولايات المتحدة من قوات عباس ان تكون بالقوة التي تمكنها من حفظ النظام والأمن ومنع فصائل فلسطينية مثل ''حماس'' من إطلاق صواريخ، وشن هجمات اخرى على اسرائيل انطلاقا من قطاع غزة.

وقال دايتون وفقا لمصدرين مطلعين على تقييمه، انه خلال الاشتباكات العنيفة التي نشبت قبل ان يوافق عباس على الانضمام الى حكومة الوحدة الوطنية، كانت القوة التنفيذية لـ''حماس'' وجناحها العسكري، يتغلبان على القوات المنافسة لـ''فتح''.وذكر دايتون الذي أصبح منسقا للأمن بين اسرائيل والفلسطينيين في ديسمبر عام 2005 أن ''حماس'' واصلت بناء قواتها معتمدة على التمويل والأسلحة الايرانية.