• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قمع تظاهرة طلابية في إسطنبول

تركيا توقف 20 من «داعش» في أنطاليا قبل قمة العشرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

أنقرة (أ ف ب)

أوقفت شرطة مكافحة الإرهاب التركية أمس، 20 شخصاً يشتبه بانتمائهم لتنظيم «داعش» الإرهابي في مدينة أنطاليا جنوب البلاد، حيث تعقد قريباً القمة السنوية لمجموعة العشرين، فيما قمعت الشرطة تظاهرة للطلاب المعارضين في إسطنبول، مستخدمة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع.

ونفذت فرق الشرطة عند الفجر في أنطاليا ومدينتي منافغات والانيا المجاورتين عمليات مداهمة اعتقلت خلالها عشرين شخصاً وتم توقيفهم. وقالت تقارير صحفية إن المشتبه بهم كانوا على اتصال مع «داعش» في سوريا والعراق، دون أن تحدد مصدراً لهذه المعلومات. وقالت التقارير، إن الشرطة صادرت عدة أجهزة إلكترونية خلال المداهمات.

وتستضيف أنطاليا في 15 و16 نوفمبر الجاري القمة السنوية لرؤساء دول وحكومات البلدان العشرين الأكثر ثراء في العالم وعلى جدول أعمالها مسائل الإرهاب ومكافحة «داعش» ومن أبرز المشاركين في القمة الرئيسان الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين.

وكان وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو أعلن الأربعاء الماضي أن بلاده تدرس شن هجوم عسكري «في الأيام المقبلة» على «داعش» من دون أن يحدد طبيعة هذه العملية.

ويتهم حلفاء تركيا نظام الرئيس المحافظ رجب طيب أردوغان بالتساهل حيال «داعش» في حركة عبور السلاح والعناصر عبر الحدود مع سوريا. وبعد أشهر من الضغوط من حلفائها الأطلسيين بدأت تركيا تشديد الرقابة على الحدود لتعقب العناصر الذين يجندهم التنظيم المتطرف ولا سيما الأوروبيين المتجهين للقتال معه في سوريا.

إلى ذلك، قمعت الشرطة أمس تظاهرة للطلاب المعارضين للحكومة في إسطنبول، مستخدمة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع، حيث احتج نحو 200 طالب أمام مدخل جامعة إسطنبول، التي تعد أقدم جامعات البلاد، على مجلس التعليم العالي الذي احتفل الجمعة بذكرى تأسيسه الرابعة والثلاثين.

ويشرف مجلس التعليم العالي الذي أنشأه الحكم العسكري في 1981 على تنظيم الجامعات وغالباً ما يوصف بأنه أداة رقابة، ويطالب عدد كبير من الطلاب بإلغائه.

وكتب على إحدى اللافتات التي رفعها الطلاب «لن يتم ترهيب الشباب، أردوغان ومجلس التعليم العالي سينهاران». ورفعت لافتة أخرى كتب عليها «يجب محاكمة الحكومة المجرمة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا