• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الطيران العربي يقصف الحوثيين في شبوة والضالع وتعز

مدرعات التحالف ترفع معنويات المقاومة وتعجّل تحرير تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) استقبل مقاتلو المقاومة الشعبية الموالية للحكومة اليمنية والتحالف العربي، وصول عربات مدرعة من قوات التحالف الدولي إلى محيط مدينة تعز جنوب غرب اليمن بترحاب كبير. واستبشر مقاتلو المقاومة بمقدم المدرعات ضمن إسناد عسكري جديد للتحالف العربي الذي تتزعمه السعودية ويقود حملة عسكرية ضد المتمردين الحوثيين وقوات المخلوع علي عبدالله صالح منذ أواخر مارس. وقال عضو مجلس تنسيق المقاومة في تعز، عبدالستار الشميري، لـ«الاتحاد» إن وصول المدرعات الإماراتية «رفع بشكل كبير معنويات مقاتلي المقاومة» الذين يخوضون صراعاً مسلحاً غير متكافء ضد المتمردين الحوثيين وقوات صالح منذ أبريل. وأضاف:هناك وعود بإرسال مدرعات أكثر من دول التحالف التي دعمت المقاومة الأسبوع الماضي بصواريخ تاو المضادة للدروع، مشيرا إلى أن تسليح المقاومة بعربات مدرعة وصواريخ مضادة سيمكن المقاتلين المحليين من فك الحصار الذي يفرضه الحوثيون على مدينة تعرف «على الأقل من أحد المدخلين الشرقي أو الغربي». وأشار المسؤول في المقاومة إلى أن عملية تحرير تعز ثالث مدن البلاد بشكل كامل من الميليشيات المتمردة «يتطلب إرسال لواءين من الجيش الوطني أو إسناد بري من التحالف على غرار عملية تحرير مدينة عدن منتصف يوليو عندما قادت قوات إماراتية عسكرية هجوماً برياً واسعاً انتهى بدحر الحوثيين وقوات صالح من كبرى مدن الجنوب». وقصف طيران التحالف أيضاً مواقع المتمردين في مدينة تعز التي باتت ساحة رئيسية للقتال بين القوات الحكومية ومتمردي صالح والحوثي. وهاجم الطيران العربي الجماعات المتمردة في المنتشرة في بعض التلال بمنطقة «الضباب» غرب تعز، وقال مصدر عسكري إن القصف الجوي سمح بتقدم القوات الحكومية على الأرض. وطال القصف الجوي مواقع الحوثيين في جبل أومان شمال مدينة تعز. وقتل وأصيب عشرات الحوثيين في الغارات والمعارك مع القوات الحكومية التي حصلت على صواريخ مضادة للدروع وعربات مدرعة قدمتها قوات التحالف، فيما نعت المقاومة مقتل خمسة من مقاتليها في الاشتباكات في غضون 24 ساعة ماضية. وقتل مدني وأصيب آخرون أمس الجمعة في قصف عشوائي للحوثيين طال منزلا بالقرب من المستشفى الجمهوري وسط المدينة، وذلك غداة مقتل 15 مدني في قصف مماثل للميليشيات المتمردة. و اندلعت مواجهات مسلحة أمس الجمعة في شبوة بعد محاولة المتمردين الحوثيين التقدم صوب مناطق المقاتلين المحليين في شمال غرب المحافظة التي أعلنتها الحكومة في منتصف أغسطس خامس محافظة جنوبية محررة. وقال سكان إن مواجهات عنيفة اندلعت الجمعة بين رجال القبائل المحلية والمتمردين الحوثيين في منطقة «وادي النحر» في بلدة «بيحان» شمال غرب شبوة. وذكروا أن المواجهات اندلعت بعد أن حاول المتمردون التقدم صوب المنطقة الخاضعة لسيطرة قبائل «آل العريف» المحلية. ودارت الاشتباكات بالمدفعية والرشاشات الثقيلة وأسفرت حتى مساء الجمعة عن مقتل عنصرين من رجال القبائل وعدد غير معروف من المسلحين الحوثيين قصفوا بصواريخ كاتيوشا قرى آهلة بالسكان في «وادي النحر»، بحسب المصادر المحلية. وقصف طيران التحالف العربي، أمس، تجمعات ومواقع للمتمردين الحوثيين في بلدة «بيحان» حيث يرابط اللواء 19 الموالي للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. وذكرت مصادر محلية وقبلية إن الضربات الجوية استهدفت تجمعات للمتمردين في «وادي النحر» وبالقرب من حصن «غبر» التاريخي في المنطقة وخلفت العديد من القتلى في صفوفهم. كما أصابت غارة تجمعاً للحوثيين في منطقة «القويبل» وأسفرت عن تدمير مركبة عسكرية ومقتل وجرح مسلحين كانوا على متنها. في غضون ذلك، اشتدت المعارك بين المقاومة الشعبية والمتمردين الحوثيين في مدينة دمت شمال محافظة الضالع بعد محاولة المتمردين التقدم لاستعادة المدينة الشمالية وتتبع إداريا المحافظة الجنوبية. وكانت ميليشيات الحوثي وصالح انسحبت من المدينة قبل أسابيع تحت ضغط الغارات الجوية للتحالف. وقالت مصادر في المقاومة لـ»الاتحاد» إن ميليشيات الحوثي قصفت بصواريخ كاتيوشا في وقت مبكر الجمعة مناطق في محيط المدينة قبل أن تندلع معارك بعد محاولة المتمردين التقدم. وأكد مصدر مقتل 12 مسلحا حوثياً بمواجهات مع مقاتلي المقاومة الشعبية تصدوا لهجوم المتمردين من الجهة الشمالية الغربية، وأجبروهم على التراجع. وقال أحد السكان إن 12 متمردا قتلوا وأن جثثهم لا تزال مرمية في شوارع المدينة بالقرب من فندق محلي صغير. ولقي 20 من المتمردين مصرعهم في معارك أخرى دارت في بلدة «جبن» المجاورة، في حين قتل حوثيون في غارات للتحالف العربي استهدفت مواقعهم بمحيط مدينة دمت التي ظلت ولشهور عدة أهم معاقل المتمردين في الضالع. واستهدفت الضربات الجوية تجمعات المسلحين الحوثيين في التلال القريبة وفي قرية «الأحرم»، ودمرت آليات ومعدات عسكرية كانت بحوزة المتمردين. وفي البيضاء، شن طيران التحالف العربي غارات على معسكر اللواء 26 ميكا في بلدة السوادية وسط المحافظة. كما شن التحالف ثمان غارات على تجمعات حوثية ومعسكر للجيش موالي للمتمردين في بلدتي «حيران» و»عبس» في محافظة حجة شمال غرب البلاد. واستهدفت الغارات مواقع وتجمعات عدة للمتمردين في محافظة صعدة المجاورة والمعقل الرئيس لجماعة الحوثي المرتبطة بإيران.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا