• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الشارقة * الإمارات: موقعة التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

تقديم:

راشد الزعابي

تنطلق مساء اليوم الجولة الرابعة عشرة من مباريات دوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى وتقام مباراة واحدة تجمع الشارقة مع الإمارات، وهي التي تقام بشكل منفرد عن بقية مباريات الجولة، حيث تم تقسيم المباريات على ثلاثة أيام بسبب ظروف مشاركة ناديي العين والوحدة في دوري أبطال آسيا وظروف المباريات الدولية للفيفا، وتنفرد مباراة الشارقة والإمارات بكل الاهتمام، وتمثل تحدياً خاصاً لكل فريق، حيث يلعب الشارقة المباراة من أجل الفوز وتعويض عثرة البداية في الدور الثاني، حيث لم يحقق الشارقة في أولى مباراتين سوى نقطة واحدة من التعادل مع دبي والخسارة من النصر، أما الإمارات فيسعى للعودة من ملعب الشارقة بنتيجة ايجابية والخروج من منطقة الخطر والتقدم بشكل حقيقي نحو المنطقة الآمنة.

الشارقة ومع بداية الدور الثاني يختلف عن الإمارات في الدور الأول، ويبدو أنه مع تقدم الفريق إلى قلب المنافسة تراجع بشكل غريب، وتعادل في المباراة الأولى على ملعبه مع دبي وخسر في الثانية أمام النصر ليتجمد رصيده عند 20 نقطة، ويحتل المركز الخامس ويتخلف عن الصدارة الوصلاوية بفارق سبع نقاط، إذن الفرصة قائمة ولكن بشرط أن يستثمر الفريق المباريات القادمة، وأن يتوقف نزيف النقاط الذي تعرض له الفريق في الفترة الماضية، ويعول الشارقة كثيراً على مدربه البرازيلي رينيه ويبر الذي بدأ مع الفريق بشكل تصاعدي قبل أن يبدأ رحلة الهبوط، وسعى المدرب في فترة التوقف الماضية إلى معالجة الخلل في الفريق وإعادة شحن معنويات اللاعبين نفسيا قبل مباراة اليوم والجولات القادمة.

وستنتظر جماهير الشارقة من المحترفين الأجنبيين في الفريق تقديم العرض الموازي للثقة الممنوحة لهما وبالأخص البرازيلي رينالدو الذي حل بديلا للإيراني رسول خطيبي ولم يقدم حتى الآن ما يشفع له عند هذه الجماهير، كما أن الاعتماد سيكون كبيراً على لاعبي الفريق المحليين من اجل استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عن الفريق والزج به من جديد في بؤرة المنافسة أو على الأقل تقديم العرض اللائق بالفريق وتواجده في مركز متقدم.

الإمارات يتواجد مع نهاية الجولة الماضية في المركز الحادي عشر برصيد 12 نقطة، وهو مركز يهدد طموحات أبناء النادي المكافح الذي يسعى بكل قوة للخروج من هذا الموقع والتقدم إلى الإمام وضمان البقاء في الدرجة الأولى، وفي الجولة الماضية كان الإمارات قد قدم عرضاً مميزاً أمام الوصل في مباراة أثارت الكثير من الأصداء في الدوري ولا تزال حديث المجالس إلى الآن، وفي تلك المباراة قدم الصقور عرضاً مثيراً ونجحوا في إحراج الوصل المتصدر، وكانوا على وشك الخروج بالنقاط الثلاث.

ويسعى الإمارات بقيادة المدرب التونسي احمد العجلاني للخروج من المنطقة المحظورة والتقدم إلى المنطقة الدافئة وهو ما يتطلب من اللاعبين مضاعفة الجهد من اجل نيل المراد، ويغيب عن الفريق هذا المساء اللاعب الإيراني رضا عنايتي الذي تلقى البطاقة الحمراء في الجولة الماضية، وهو يشكل خسارة كبيرة للفريق، على اعتبار أنه الهداف الأول، ولكن يبقى تواجد زميله ومواطنه رسول خطيبي مبعث اطمئنان للجمهور الأخضر، حيث لم يغب هذا اللاعب عن التسجيل منذ قدومه إلى نادي الإمارات، وفي الجولة الماضية سجل هدفاً للفريق أنقذه من الخسارة بشكل معجز، وفي الوقت نفسه فهو يسعى لإثبات نفسه ورد اعتباره وهو يواجه فريقه السابق الذي استغنى عنه لتبرز قدراته في صفوف فريقه الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال