• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إرهابيون يفجرون ديراً للراهبات شمال الموصل والأمطار تتسبب بتعليق عمليات تحرير الرمادي مجدداً

20 ضربة للتحالف في 8 مدن عراقية ومقتل قيادي لــ «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم)

أعلنت قيادة المهام المشتركة المسؤولة عن عمليات التحالف الدولي ضد «داعش»، أن مقاتلات سددت 20 ضربة جوية مدمرة استهدفت مواقع التنظيم الإرهابي في 8 مدن عراقية بينها سنجار والرمادي والموصل، بينما أكدت «خلية الإعلام الحربي» التابعة للجيش العراقي أن سلاح الطيران نفذ ضربة في جزيرة سامراء غرب مكيشيفة في قطاع صلاح الدين، وذلك استناداً إلى معلومات استخبارية دقيقة، أسفرت عن مقتل عشرات الإرهابيين بينهم القيادي المعروف باسم «أبو عمر الشيشاني»، إضافة إلى تدميرعتاد. وفي هذه الأثناء، أعلنت قيادة عمليات الأنبار أن الأمطار الغزيرة التي يشهدها العراق حالياً، تسببت مجدداً بتعليق العمليات العسكرية للقوات الحكومية من أجل استعادة مدينة الرمادي من سيطرة «داعش».

وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان أمس : «صقور الجو وجهوا ضربات جوية بالتنسيق مع وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية أسفرت عن تدمير مقر عمليات «داعش» في جزيرة سامراء بمحافظة صلاح الدين، حيث قتل العشرات منهم قيادات مهمة، وتدمير كدس عتاد قريب منهم، مشيرة إلى أن «الدواعش» وأثناء فرارهم في قاطع العمليات قاموا بإعدام 3 إرهابيين من عناصرهم قرب مخازن التربية بمنطقة عين الفرس لحملهم أجهزة هواتف نقالة. كما ذكر البيان أن الطيران العراقي استهدف مخازن عتاد لـ«الدواعش» في حي التنك بالموصل، ما أدى إلى مقتل العشرات وتدمير 3 أكداس للعتاد والأسلحة.

بالتوازي، صرح اللواء الركن إسماعيل المحلاوي قائد عمليات الأنبار أن «عمليات تحرير الرمادي توقفت بسبب الظروف الجوية والأمطار الغزيرة التي بدأت تتساقط بشكل كبير منذ منتصف ليل الأربعاء وحتى الآن». وأضاف أن قواته تواجه «صعوبة بالحركة والتقدم نحو مركز الرمادي»، وتركز حالياً على «عمليات تحصين المواقع الدفاعية للمناطق المتواجدة فيها والتي استطاعت تحريرها الأربعاء بالمحور الشمالي للمدينة وخاصة في منطقة الجرايشي». وأضاف المحلاوي الذي أعلن الأسبوع الفائت أيضاً، تعليق العمليات في الرمادي بسبب الطقس السيئ، أن «العشرات من العبوات الناسفة والبيوت التي فخخها (داعش) انفجرت بسبب الأمطار والرطوبة في الرمادي، والمناطق المحيطة بها بالمحور الشمالي». وقال ‬المحلاوي ‬إن ‬القوات ‬الأمنية ‬مازالت ‬تحكم ‭ ‬طوقها ‬الأمني ‬على ‬‬الرمادي ‬وتقطع ‬جميع ‬خطوط ‬الإمداد ‬«الداعشية» ‬من ‬داخل ‬وخارج ‬المدينة، من‏‭ ‬جانبه ذكر ‬مصدر ‬ميداني أن «‬القوات ‬الأمنية ‬‬في ‬الرمادي ‬قريبة ‬من‭ ‬مركز ‬عمليات ‬الأنبار ‬ومبنى ‬المحافظة، ‬وتفصلها ‬مسافة ‬كيلو ‬متر واحد ‬عن ‬تواجد‭ ‬القطعات ‬الأمنية‭«‬.

وأمس، أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بفتح معبر بزيبز بين بغداد والأنبار أمام الحالات الإنسانية باتجاه العاصمة وإدخال البضائع والمواد الغذائية إلى محافظة الأنبار. وذكر بيان لمكتب رئيس الحكومة أن العبادي وجه بتفعيل لجان من النواب وأعضاء مجالس المحافظات وقيادات العمليات و«الحشد الشعبي» لإعادة النازحين إلى مناطقهم التي تم تحريرها. كما وجه العبادي بتفعيل اللجان القضائية لحسم قضايا المعتقلين حسب الأمر الديواني 57 الذي أصدره بهذا الخصوص، وعملية دعم النازحين ومشاركتهم في تحرير مناطقهم.

وفي تطور متصل، أكد مصدر في وزارة البيشمركة أمس، أن «داعش» أقدم على تفجير دير للراهبات في قضاء تلكيف شمال الموصل. وقال المصدر إن «التنظيم الإرهابي قام بإخلاء دير الراهبات في قضاء تلكيف وتفخيخه وتفجيره بالحال»، موضحاً أن «التفجير ألحق أضراراً كبيرة بالمباني السكنية المجاورة». إلى ذلك، وصلت طائرتان تشيكيتان نوع 159 ال‏‭ ‬أمس ‬إلى ‬قاعدة ‬بلد ‬الجوية ‬في ‬محافظة ‬صلاح ‬الدين ‬ضمن ‬صفقة‭ ‬أبرمتها ‬الحكومة العراقية ‬مع ‬التشيك ‬لشراء ‬طائرات‭ ‬مقاتلة. وذكر مصدر مطلع، أن الطائرتين تمثلان الدفعة الأولى من صفقة تتضمن شراء 12 طائرة.‏‭ ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا