• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حذرت من مخطط صالح لإثارة الصراعات القبلية

«مقاومة الجوف» تبدأ تشكيل «خلايا نائمة» في مناطق الحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

صنعاء (الاتحاد) بدأت المقاومة الشعبية الموالية للحكومة اليمنية والتحالف العربي تشكيل «خلايا نائمة» في مناطق نفوذ المتمردين الحوثيين في محافظة الجوف شمال شرق اليمن. ومنذ مطلع أكتوبر، تواصل المقاومة الشعبية المدعومة بكتائب من الجيش الوطني، وعربات مدرعة قدمها التحالف العربي، حشد قواتها في جنوب الجوف، تمهيداً لبدء هجوم واسع لتحرير المحافظة المجاورة لصعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين المتمردة، واجتاحت أواخر العام المنصرم العاصمة صنعاء ومناطق في وسط وغرب البلاد. وعزت مصادر في المقاومة، تحدثت أمس الخميس لـ»الاتحاد»، تأخر انطلاق عملية التحرير إلى افتقار معسكر الشرعية لـ»حاضنة شعبية كبيرة» في محافظة الجوف المكونة من 12 مديرية، معظمها خضعت لسيطرة الحوثيين في عام 2012. وأكدت المصادر بدء المقاومة في تشكيل «خلايا نائمة» في مناطق نفوذ المتمردين الحوثيين في الجوف، موضحة أن الهدف من ذلك إجهاض أي تحرك مسلح للحوثيين لإفشال عملية تحرير المحافظة المتاخمة للحدود السعودية. من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم المقاومة في الجوف، حميد زايد، لـ»الاتحاد»: «إن شعبية الحوثيين في المحافظة انحسرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، خاصة بعد هزيمتهم في (محافظة) مأرب مطلع أكتوبر الماضي». وذكر أن أنصار صالح والحوثي «لا يشكلون 40 في المائة» من إجمالي عدد سكان المحافظة البالغ عددهم نصف مليون نسمة، موضحاً أن مناطق نفوذ الحوثيين يتركز في ثلاث مديريات فقط هي المطمة، الزاهر، وخراب المراشي. لكنه حذر من مخطط للرئيس المخلوع الذي مازال يهيمن على جهاز الأمن القومي، أرفع سلطة استخباراتية في البلاد، يهدف إلى إثارة الثارات القبلية في الجوف لتفتيت تماسك جماعات المقاومة المحلية. وقال :»علي عبد الله صالح، وعبر جهاز الأمن القومي، يخطط لإثارة الخلافات القبلية الداخلية من خلال إحياء الثارات القبلية القديمة»، مشيراً إلى تفجر الصراع مجدداً بين قبيلتي «همدان» و»الشولان»، بعد أن هاجم مسلحون من القبيلة الأولى الأسبوع الفائت أفراداً من القبيلة الثانية التي ينتمي إليها زعيم المقاومة المحلية الشيخ العكيمي. واغتيل وجيه قبلي، واسمه صالح حمد عبدان، أمس الخميس، برصاص مسلحين قبليين، فتحوا النار عليه أمام منزله في بلدة «المتون» وسط الجوف. ولم يستبعد الناطق باسم المقاومة أن تكون هذه الحادثة ضمن «مخطط صالح»، وقال: «المهاجمون من عشيرة بني نوف التي لديها ثأر قديم مع عشيرة بني حمد، عمره 14 عاماً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا