• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

استمرار المواجهات في اليمن والتحالف يقصف معاقل المتمردين بصعدة

15 قتيلًا مدنياً بمذبحة حوثية جديدة في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) قتل 15 مدنياً بينهم أربعة أطفال وامرأتان، وأصيب 35 آخرون أمس في قصف عشوائي للمتمردين الحوثيين بالمدفعية الثقيلة طال أحياء سكنية في مدينة تعز جنوب غرب اليمن والتي تشهد معارك ضارية منذ أبريل خلفت 1100 قتيل معظمهم من المدنيين. وقال مسؤول في المقاومة الشعبية لـ «الاتحاد» «قتل أربعة أطفال بعد أن سقطت قذيفة أطلقها الحوثيون عليهم بينما كانوا يلعبون في حي ثعبات» شمال شرق المدينة. وأضاف:«تمزقت أجسادهم إلى أشلاء»، مشيراً إلى مقتل امرأتين أيضاً في القصف العشوائي للحوثيين على المدينة ليل الأربعاء وأمس الخميس. وأكد المسؤول ومصادر طبية في المدينة مقتل 15 مدنياً وإصابة 35 آخرين بجروح في أحدث إحصاء لضحايا القصف الحوثي الذي طال قرى صبر وأحياء الجحملية وثعبات والدمغة والبعرارة وشعب الدبا والروضة والصفا. وسقطت قذيفتان أطلقها الحوثيون على مستشفى الثورة الحكومي، أكبر مستشفيات المدينة ويكاد يتوقف بسبب نقص حاد في المستلزمات الطبية وانعدام المشتقات النفطية. واشتدت المواجهات المسلحة أمس بين القوات الشرعية المدعومة بمقاتلين محليين والمتمردين الحوثيين المسنودين بقوات تابعة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. ودارت المعارك التي استخدمت فيها المدفعية الثقيلة والرشاشات المختلفة في مناطق متفرقة بالمدينة وفي أطرافها حيث يواصل المتمردون إغلاق المنافذ الرئيسة منذ شهور الأمر الذي حال دون وصول الإمدادات الطبية والغذائية. واحتدم القتال في منطقة الضباب (غرب) وفي حيي ثعبات والجحملية، وبالقرب من محيط منزل الرئيس المخلوع والقصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة. وقالت المقاومة في حساب تابع لها على موقع تويتر إن مقاتليها أفشلوا هجوماً جديداً للمتمردين لاستعادة منزل صالح الذي يسيطر عليه المقاتلون المحليون منذ أغسطس. وقتل 31 متمرداً و3 من رجال المقاومة وأصيب عشرات معظمهم من الحوثيين في المواجهات المسلحة في تعز منذ ليل الأربعاء الخميس. كما تواصلت المعارك بين المقاومة الجنوبية والمتمردين الحوثيين على مناطق حدودية بين محافظتي تعز ولحج. وقال مصدر بالمقاومة إن القتال اشتد على جبهة «البرحه» ببلدة «المضاربة» شمال غرب لحج، موضحاً أن مقاتلي المقاومة، وغالبيتهم من قبيلة الصبيحة المشهورة في المحافظة الجنوبية، تصدوا لمحاولة توغل المتمردين الحوثيين الذين تلقوا الأربعاء تعزيزات عسكرية جديدة. وذكر أن المتمردين قصفوا منازل مواطنين في المنطقة ما أثار هلع ورعب السكان المحليين. وعلى صعيد متصل، استمر القتال في شمال محافظة لحج الجنوبية حيث يحاول المتمردون فتح جبهة صراع جديدة للتمدد نحو الجنوب بعد دحرهم من هناك في أغسطس. ودمرت عربة مدرعة تابعة للحوثيين في هجوم للمقاومة الشعبية في مدينة «دمت» شمال الضالع، بينما زعم المتمردون استعادة مواقع للمقاومة في المدينة بعد اشتباكات عنيفة. وقال مصدر في المقاومة بالضالع لـ«الاتحاد»، إن أربعة متمردين قتلوا في كمين للمقاومة استهدف تعزيزات للحوثيين وصلت ليل الأربعاء الخميس إلى بلدة «جبن» وسط المحافظة. وفي البيضاء، هاجم رجال المقاومة الشعبية بقذائف مدفعية مواقع للحوثيين في بلدة «ذي ناعم» وسط المحافظة (وسط) ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم. وقتل سبعة مسلحين وأصيب مالا يقل عن 14 باشتباكات عنيفة استمرت أمس الخميس في بلدة «صرواح» غرب محافظة مأرب شرقي البلاد. وقالت مصادر قبلية محايدة لـ«الاتحاد» إن مقاتلي المقاومة سيطروا على عدد من مواقع الحوثيين في منطقة «المشجح» شمال شرق «صرواح» آخر معاقل المتمردين في هذه المحافظة الغنية بالنفط. وشن طيران التحالف العربي أمس غارات على مخابئ أسلحة مفترضة للقوات الموالية لصالح في جنوب العاصمة صنعاء، وقصف تجمعات مسلحة للحوثيين في محافظة صعدة شمال البلاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا