• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

الأهلي حقق فوزين تحت قيادة الحكم الكوري

يا «الفرسان» تفاءلوا كثيراً بـ «مستر سمايل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

وليد فاروق (دبي)

يطلق أصدقاء الحكم الدولي الكوري الجنوبي كيم جونج هيوك عليه لقب «مستر سمايل»، في إشارة إلى ابتسامته الشهيرة المرسومة دائماً على وجهه في معظم الأوقات، خلال إدارته المباريات، حتى لو كانت المواقف متعلقة بإخراج البطاقة الحمراء للاعب وطرده من الملعب، للدرجة التي جعلتهم يدشنون صفحة لمحبي وأصدقاء الحكم على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» تحت اسم «مستر سمايل».

وأسند الاتحاد الآسيوي للحكم الدولي كيم جونج – الذي انضم إلى قائمة الحكام الدوليين في «الفيفا» عام 2009 – مهمة إدارة ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا بين الأهلي وجوانزو الصيني، مع طاقم يضم مواطنيه كيونج هي سانج مساعداً أول، ويون كوانج مساعداً ثانياً، وكيم هي جوان حكماً رابعاً.

ولن يكون ظهور كيم جونج «32 عاماً» في مباريات الأهلي في البطولة الآسيوية في نسختها الحالية السابقة الأولى، حيث سبق أن أدار مباراتين لـ «الفرسان» في البطولة، أولاهما أمام ناساف الأوزبكي في ملعبه، وانتهت لمصلحة الأهلي بهدف، وهي المباراة التي كانت نقطة تحول في مسيرة الفريق، وساعدته في اجتياز عقبة الدور الأول والتأهل إلى دور الـ16 للمرة الأولى في تاريخه.

المباراة الثانية التي أدارها للأهلي أمام نفط طهران في إياب دور الثمانية، وانتهت بفوز رائع لـ «الفرسان» 2-1 وتأهل تاريخي للمرة الأولى إلى نصف النهائي.

وعلى هذا الأساس فإن وجود كيم جونج في مباريات الأهلي خلال البطولة، أصبح أمراً مرتبطاً بالتأهل وتحقيق الفوز، وبالتالي يدعو إلى التفاؤل في مباراة الغد، وأن تنتهي ثالث المباريات التي يديرها الحكم للأهلي بفوزه أيضاً.

وفي الوقت نفسه فإن هذا التفاؤل، لابد أن يكون مرتبطاً بالحذر والحرص في التعامل مع الحكم، وعلى الرغم من ابتسامته الشهيرة، إلا أن بطاقاته الملونة تعد أيضاً من أبرز سماته، وتخرج منه بغزارة، وخلال 5 مباريات فقط أدارها خلال منافسات النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا أخرج الحكم البطاقات الصفراء 24 مرة، علاوة على حالتي طرد، وهذا أمر يدعو إلى الحذر الشديد.

وفي مباراته الأولى التي أدارها للأهلي أمام ناساف الأوزبكي أخرج البطاقة الصفراء 4 مرات، «3» منها للأهلي من نصيب عبد العزيز هيكل وحبيب الفردان وعيسى سانتو»، وفي المباراة الثانية أمام نفط طهران أخرج البطاقات الصفراء 6 مرات «واحدة» فقط للأهلي من نصيب البرازيلي إيفرتون ريبيرو، والباقي للاعبي نفط طهران»، وتعد مباراة لخويا القطري والنصر السعودي التي أدارها في ختام الدور الأول للبطولة دليلاً واضحاً على غزارة بطاقاته، فقد شهدت 7 بطاقات صفراء وبطاقة حمراء واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا