• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإمارات تفوز بـ 5 جوائز

السياحة الحلال.. مفهوم قيمي لا علاقة له بالإباحة والتحريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

مفهوم السياحة الحلال جديد في المنطقة، لكن الجهات السياحية في الإمارات تسعى إلى إدراجه ضمن قائمة اهتماماتها. وتحرص على احتضان هذا المفهوم وتنميته من خلال توفير الأجواء الملائمة للسياح الملتزمين وتخصيص أيام محددة للسيدات داخل المرافق الترفيهية وتنظيم الرحلات العائلية التي تضمن كل ما تطمح إليه هذه الفئة من الضيوف. وكانت أبوظبي السباقة إلى دعم المبادرات الإيجابية في هذا المجال ولا سيما مع رعايتها للقمة العالمية الأولى للسياحة الحلال، والتي استضافتها الشهر الفائت، وناقشت على حاجة قطاع الضيافة لهذا النوع من العناوين السياحية.

ظاهرة نامية

وحول المقصود بمصطلح السياحة الحليل الذي بدأ ينتشر شيئاً فشيئاً في المجتمعات العربية، ذكر أندي بوكانان، مدير عام القمة العالمية للسياحة الحلال 2015 لـ «الاتحاد» أنه ليس المقصود من السياحة الحلال الإباحة أو التحريم. وإنما السياحة التي تتلاءم مع قيم المسلمين عموماً وتمكنهم من الاستمتاع برحلتهم أو إقامتهم من دون عوائق تتعارض مع قناعاتهم. ومصطلح السياحة الحلال يشمل الإقامة والخدمات والأنشطة والوجهات السياحية. وأشار إلى أن أول من تنبه إلى السياحة الحلال هم الأتراك، وذلك قبل 20 عاماً مع ظهور المنتجعات الساحلية على شواطئ أنطاليا حين أيقن المستثمرون أن هناك حاجة لمتطلبات السياح المسلمين المحليين. وعمدوا إلى افتتاح منشآت فندقية راقية تحت عنوان «السياحة البديلة». وبعد ذلك انتشرت هذه المنتجعات في بعض دول الشرق الأقصى مثل ماليزيا وإندونيسيا، ثم انتقلت إلى المغرب. وبدأت الشركات السياحية والمواقع الرائدة عالمياً بالتسويق للسياحة الحلال والعطلات الحلال وحتى المطاعم الحلال ولا سيما في أوروبا الغربية. وقال أندي بوكانان إن الكثير من الفنادق في الغرب بدأ يهتم اهتماماً ملحوظاً بالسياحة الحلال، إذ إن عدداً متزايداً من السياح المسلمين يحرصون على انتقاء المنشأة التي تضمن لهم شروط الإقامة المناسبة. في حين أن الأمر معكوس عند التوجه إلى مدن مثل أبوظبي ودبي ومصر واسطنبول، حيث يكون اختيار الوجهة أهم من الفندق. ولا سيما أن معظم فنادقها تحرص على خصوصية النزلاء والضيوف وتقدم المأكولات الحلال. وأورد أن السياحة الحلال تمثل 10% من إجمالي سوق السياحة على مستوى العالم، غير أن سوق السياحة الحلال ينمو بمعدل 6% سنوياً وهو أعلى من معدل النمو لباقي سوق السياحة في العالم. فيما تمثل تركيا وماليزيا واندونيسيا معظم سوق السياحة الحلال في العالم.

«قصر الإمارات»

وتحدث هولغر شروث مدير عام فندق قصر الإمارات عن أهمية الجائزة كأفضل فندق للأسر في العالم موضحاً أن منشأة الضيافة الراقية هي التي تقدم باقة متكاملة من الخدمات التي ترضي مختلف الأذواق. وهذا ما يسعى إليه القصر الذي يحرص على تقديم كل ما تطمح إليه الأسر الباحثة عن الخصوصية من جهة، والسياحة الحلال من جهة أخرى. وأورد أن «قصر الإمارات» يلبي رغبات السياح المسلمين برفع الكحول من الغرفة قبل وصولهم، كما تحرص كافة مطاعمه على تقديم الوجبات الحلال بحيث لا تدخل إلى الفندق أياً من منتجات لحوم الخنزير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا