• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكدت استقرار الإمداد الكهربائي

«أبوظبي للتوزيع» تخفض متوسط فترات انقطاع الخدمة 25%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تمكنت شركة أبوظبي للتوزيع، إحدى شركات هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، خلال عام 2014، من تحقيق انخفاض في مؤشر متوسط فترات انقطاع الخدمة (SAIDI) بنسبة 25%، وفي مؤشر متوسط عدد حالات الانقطاع (SAIFI) بنسبة 10%، وذلك مقارنة بعام 2013، بحسب بيان أمس.

وقالت الشركة «هذا النجاح جاء ترجمة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة وخطة أبوظبي 2030 الهادفة لتقديم أفضل خدمات المياه والكهرباء لسكان الإمارة ومواكبة للتطور الاقتصادي والسكاني والعمراني الكبير الذي تشهده».

وقال سعيد محمد السويدي، المدير العام للشركة بالإنابة «تمكنا والحمد لله من تحقيق طفرة كبيرة في استقرار الإمداد الكهربائي لجميع عملائنا في المناطق كافة التي نعمل فيها، وذلك بفضل الجهود التي تبذلها الشركة لتحسين وتطوير بنياتها الأساسية والإجراءات والعمليات كافة التي تقوم بها لتصبح ضمن الربع الأول لقائمة أفضل شركات تعمل في هذا المجال في العالم».

وأضاف «ترجع النسبة الأكبر من الانقطاعات لأسباب خارجة عن إرادة الشركة مثل انقطاع الكابلات بسبب أعمال الحفريات التي تقوم بها جهات أخرى أو بسبب الحوادث المرورية أو الحرائق».

وتحرص الشركة على تنفيذ العديد من المشاريع التي تؤدي للمزيد من تحسين أداء الشبكة وتلبي الارتفاع المتوقع على الطلب في المستقبل مثل التوسع في أتمتة الشبكة وامتلاك المزيد من المولدات المتحركة وإدخال الأنظمة والآليات التي تمكن من صيانة الشبكة من دون الحاجة لفصل التيار، فضلًا عن إحلال وأبدال الأصول القديمة. إضافة إلى تحسين آلياتها الخاصة بمقابلة الحالات الطارئة مثل امتلاك ورش متحركة للصيانة وتزويد سيارات الطوارئ بأجهزة الإنذار الصوتي والضوئي والتعاقد مع عدد من الجهات، مثل بلدية وشرطة أبوظبي، لتسهيل عمل فرق الطوارئ الفنية التابعة للشركة خلال أداء عملها.

وأضاف السويدي «قامت لجنة دائرة التشغيل، التي أنشأتها الشركة خلال العام الماضي، بوضع خطة واضحة المعالم، تضمنت تطبيق تجارب وهمية، لمواجهة الحالات الطارئة والتعامل معها بالسرعة المطلوبة حسب نوعها وحجمها ومدى الضرر الناتج عنها واستقصاء الدروس المستفادة من ذلك لتطوير أداء فرق الطوارئ التشغيلية والإدارية بالشركة بشكل عام». وتمكنت اللجنة وبنجاح تام من متابعة عدد من الأحداث الفعلية التي وقعت منذ إنشائها.

وقال السويدي :إضافة لإدخال المزيد من التحسينات والتوسعات على الشبكة لمقابلة النمو المطرد على الطلب، قمنا خلال الفترة الماضية بتشغيل محطة الرحبة الجديدة التي تُعتبر أول محطة لتوزيع الكهرباء بهذا الحجم تقوم دائرة المشاريع بالشركة بإدارة العمل في تنفيذها وتشييدها حتى مرحلة التسلم من المقاول، الأمر الذي يُعتبر إنجازاً بكل المعايير».

وتمد المحطة الجديدة التوسيعات العمرانية التي تقوم بتنفيذها بلدية أبوظبي في منطقة الرحبة بالكهرباء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا