• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يحلم بأن يصبح سائق «فورمولا- 1»

طفل إماراتي يرغب في المضي على خطى ألونسو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - راشد الظاهري طفل إماراتي يبلغ من العمر خمس سنوات فقط، لكن كان له أثر كبير على ساحة سباقات الكارتينج المحلية، حيث يسعى إلى سلوك هذا الطريق، وصولاً إلى سباقات «الفومولا -1»، وأحدث الظاهري، الذي سيبلغ من العمر ست سنوات 8 أبريل المقبل، تفوقاً على الساحة المحلية من خلال تفوّقه على كبار المنافسين في سباقات الكارتنج وبإشراف والده علي الظاهري.

بدأت حكاية راشد مع سباقات السيارات في عام 2011 في سن الثالثة، عندما زار لأول مرة منطقة خدمة سيارات الفيراري خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى لـ«الفورمولا-1»، حيث كان يقف بحماس أمام مرآب الفيراري لساعات مندهشاً بالأعمال الجارية وصوت المحركات وأعمال منطقة خدمة السيارات.

ولاحظ طاقم فيراري ذلك، فقاموا بإدخال راشد إلى منطقة خدمة السيارات ليقابل ألونسو. ومنذ تلك اللحظة، أدرك راشد ما ينبغي أن يكون عليه في المستقبل لكي يصبح بطلاً إماراتياً عالمياً في سباقات السيارات، كما هو ألونسو بالنسبة لإسبانيا.

وكان نتيجة ذلك أن تم إجراء سلسلة من الاتصالات والتحضيرات التي أسفرت عن ذهاب راشد إلى إيطاليا في يناير الماضي، حيث خضع لبرنامج تدريبي مكثف في سباقات الكارتنيج للصغار. وأدى ذلك بدوره إلى مشاركته في أول سباق له بتاريخ 4 أكتوبر على حلبة العين لسباقات السيارات خلال الجولة الافتتاحية لبطولة سلسلة تحدي روتاكس ماكس الإمارات 2013 - 2014. وتعد سباقات الكارتنيج الخطوة الأولى في سلم الوصول إلى سباقات «الفورمولا-1» أو أي مهنة أخرى في رياضة سباقات السيارات. وبدأ أبرز سائقي سباقات السيارات مثل مايكل شوماخر وسيباستيان فيتل ولويس هاملتون ونيكو روزبرج وكيمي رايكونن بسباقات الكارتنيج، حيث مارس معظمهم اللعبة في سن راشد تقريباً. وبدأ موسم سباقات الكارتينج في الدولة أكتوبر الماضي، حيث شارك راشد في فئة «بامبينو» إلى جانب خمسة متسابقين آخرين بعمر الثامنة ممن ينافسون في هذه السلسلة من السباقات، وسجل مؤخراً فوزين كبيرين على حلبة «دبي كارتدروم» في يناير بمناسبة الذكرى السنوية الأولى له كسائق سباقات الكارت، حيث حطم الرقم القياسي في لفة الكارتدروم خلال السباق.

وسينافس راشد، خلال الفترة المتبقية من الموسم، في فئة «بامبينو» مع مواصلة برنامج التدريب وتطوير المهارات. كما يجري التخطيط لإجراء مزيد من التدريب الدولي في إيطاليا بهدف المشاركة في سلسلة سباقات مختارة للكارت في أوروبا لفئته العمرية.

أما بالنسبة للخطط المستقبلية على المدى البعيد، فيقول والد راشد: «نظراً لصغر سنه، فإننا نسعى حالياً لتطوير مهارات راشد من خلال تدرجه في مختلف فئات المجموعات العمرية لسباقات الكارتينج، وعلى المدى الطويل، فإن لراشد هدفاً محدداً جداً يسعى بشغف وهمة عالية إلى تحقيقه، وهو أن يصبح سائق (فورمولا-1) ليرفع راية الدولة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا