• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

شهد رفع العلم في ديوان ولي عهد أبوظبي

حامد بن زايد: مسيرة الاتحاد والخير تمضي بقوة نحو مستقبل أكثر ازدهاراً وإشراقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام)

عبر سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، عن تقديره للقيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي مكن مسيرة الاتحاد، وعزز من تقدمها وتطورها في المجالات كافة.

ونوه سموه خلال حضوره مراسم رفع علم الدولة، ظهر أمس، والتي تخللها عزف السلام الوطني، برفع علم الاتحاد في هذا اليوم الذي تولى فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مقاليد الحكم، وهو اليوم العزيز على قلوب شعب الإمارات.

مشيراً إلى ما يرمز إليه رفع العلم من دلالات في الحب والوفاء والانتماء للوطن وقيادته الحكيمة. وأكد أن هذه المناسبة تعد دعوة متجددة لبذل المزيد من العطاء والتميز والإخلاص في العمل حتى يبقى العلم مرفوعاً في الميادين كافة.

وقال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان إن هذه الراية التي رفعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه مؤسسو الدولة، ستظل بإذن الله خفاقة بسواعد أبنائها الأبرار الذين أثبتوا في أوقات المحن والشدائد، أنهم أصحاب همم عالية في الذود عن الوطن، ورفع رايته عالية خفاقة في ميادين العز والشرف.

وعبر سموه عن اعتزازه بالدور الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في متابعة كل ما من شأنه تعزيز راية الإمارات في جميع المجالات، وحرص سموه المتواصل على تحقيق الإنجازات للوطن والمـــــواطن.

وأضاف سموه إن مسيرة الاتحاد والخير تمضي بقوة نحو مستقبل أكثر ازدهاراً وإشراقاً، تحفها الإنجازات والمكتسبات الوطنية، وأولها وأثمنها هو المواطن الذي يقف بكل حب وشموخ وعزة أمام راية الوطن.

حضر فعالية مراسم رفع العلم، محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، وعدد من مديري الإدارات والأقسام والموظفين في ديوان ولي عهد أبوظبي.

من جانبهم، عبر موظفو الديوان عن فرحتهم بالمشاركة في رفع علم الدولة، وسعادتهم بهذا اليوم عبر التفاعل بهذا الاحتفاء الوطني العزيز، والتعبير عن الحب والولاء والانتماء لراية الوطن، رمز وحدتنا وعزتنا وتكاتفنا خلف قيادتنا الحكيمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا