• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

اعتراف أحد المتهمين في تفجيرات لندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

عواصم-وكالات الأنباء: اعترف أحد المتهمين الستة بالتخطيط لشن هجوم انتحاري في لندن اثناء محاكمته أمس الأول انه قام بفعلته احتجاجا على معاناة المسلمين خاصة في العراق. فيما يعمل الاتحاد الاوروبي لاعداد قاعدة بيانات مركزية لبصمات الايدي في إطار مكافحة الإرهاب. وقال مختار سيد ابراهيم، وهو ارتيري، في اعترافاته بلندن انه ''المسؤول الرئيسي عن صناعة العبوات الناسفة التي استخدمت في الهجوم الفاشل على نظام النقل في لندن في 21 يوليو ''2005 بعد اسبوعين من موجة من التفجيرات الانتحارية القاتلة التي هزت لندن، مؤكدا انه لم يكن يقصد ايذاء اي شخص. واقر بانه كان الرجل الذي التقطت كاميرات الأمن صورا له وهو يحاول تفجير عبوة ناسفة في حقيبة بينما كان يستقل الحافلة شرق لندن. وعندما سأله محامي الدفاع: ''هل كنت تنوي او تامل في تفجير العبوة الناسفة؟'' أجاب مختار ''لا''، وأكد ردا على سؤال محاميه أن ''العبوة الناسفة لم تكن قابلة للتفجير''، واضاف ان هدفه كان ''الاحتجاج على معاناة المسلمين في كل مكان خاصة في العراق''.

على صعيد آخر يسعى الاتحاد الأوروبي لإعداد قاعدة بيانات مركزية للبصمات لمساعدة الدول الاعضاء على تحسين التعاون في مكافحة الإرهاب والجرائم الخطيرة. وقالت المتحدثة باسم المفوضية الاوروبية انا باولا لايسيى أمس الأول إن المفوضية تعمل على مقترحات بهذا الشأن، نافية صحة تقرير نشرته صحيفة ''التايمز'' البريطانية ذكر أن الخطة تضم تخزين بصمات اشخاص جرى اطلاق سراحهم دون اتهام وايضا من تمت ادانتهم في جرائم.

وأكدت ان الاقتراح المدرج في برنامج الاتحاد الاوروبي للعمل التنفيذي لعام 2008 سيتوافق مع اجراءات حماية البيانات والسرية بالاتحاد، وتابعت: ''الفكرة هي الحصول على بصمات اصابع، وأنا اصر على ذلك انها ستكون للاشخاص المدانين فقط ولن تصبح اي بيانات اخرى مركزية''.