• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

واشنطن وتل أبيب: لا تفاوض قبل الاعتراف بإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

واشنطن - وكالات الانباء: أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الاميركي جورج بوش، لن يتفاوض مع الحكومة الفلسطينية الجديدة ''لأنها لا تقبل شروط المجتمع الدولي ومنها الاعتراف بحق اسرائيل فى الوجود''. وقال توني سنو المتحدث باسم البيت الابيض في تصريح له بهذا الصدد امس إنه ''في الوقت الذي يقبل فيه الرئيس بوش الحقيقة المتمثلة في انه تم اختيار ممثلي ''حماس'' و''فتح'' في انتخابات ديمقراطية، فإنه لا يتعين على الولايات المتحدة الموافقة على قراراتهم''. وأضـــــاف ''لقد قبل الرئيس بوش الانتخابات الديمقراطية، لكنه لن يعترف بحكومة لا تلبي الشروط التى وضــــعتها اللجنة الرباعيـــة الدولية''.

وتتمسك الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة المعروفة باسم ''الرباعية'' بضرورة اعتراف الحكومة الفلسطينية بإسرائيل ونبذها للعنف وقبول كل اتفاقيات السلام السابقة، لرفع الحصار المالي الذي فُرض على الاسرائيليين.

وقالت متحدثة باسم رئاسة الحكومة الاسرائيلية ميري ايسين إن ''اسرائيل لن تعترف ابدا بهذه الحكومة الجديدة ولن تعمل معها ولا مع أي من اعضائها''. وحذرت اسرائيل من استئناف المساعدات الدولية المجمدة منذ حوالى سنة الى السلطة الفلسطينية، وقال شيمون بيريز نائب رئيس الحكومة للاذاعة الاسرائيلية العامة إن ''المسألة هي أن نعرف ما اذا كانت الأموال تذهب الى الارهاب أم الى السلام''. وأضاف ''اذا كنا نتعامل مع حكومة لا تعلن التخلي عن الارهاب وغير قادرة على التفاوض، فما الفائدة في منحها الأموال؟''.

وقال نائب وزير الحرب افراييم سنيه إن استئناف المساعدات الدولية ''لن يشكل هزيمة لاسرائيل وإنما لاولئك الذين يتراجعون ولا يحترمون المبادئ التي حددوها بأنفسهم''. وقال سنيه ''كانت لدينا حكومة من ''حماس'' بات لدينا الآن حكومة نصفها من ''حماس''. هذه الحكومة لم تأت نتيجة وحدة حقيقية، وإنما نتيجة مواجهة انتهت الى لا غالب ولا مغلوب بين ''حماس'' و''فتح'' في قطاع غزة''.

واعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن قرار اسرائيل موقف ''سلبي'' وقال نبيل أبوردينة المتحدث باسم الرئاسة إن الموقف الاسرائيلي ''سلبي ويظهر ان اسرائيل غير جادة في التقدم على صعيد عملية السلام''. واعتبر وزير الخارجية الفلسطينية زياد أبوعمرو ان ''الحكومة الاسرائيلية حكومة ضعيفة وهي تتهرب من خلال التمسك بمواقف مسبقة وهي مواقف ليست منطقية ولا جدية''.

وأشار الى ان ''اسرائيل والولايات المتحدة في موقف حرج، لأنه مبرر لاستمرار الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، لأن الحكومة تبنت برنامجا سياسيا يتوافق مع ما ينسجم مع الشرعية الدولية والمطالب الدولية''.