• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

سكان صنعاء يمتنعون عن إرسال أطفالهم إلى المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

صنعاء (الاتحاد) امتنع كثير من سكان العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين عن إرسال أطفالهم إلى المدارس أمس الأحد في افتتاح العام الدراسي الجديد الذي تأخر نحو شهرين. وكانت الدراسة في صنعاء متوقفة منذ بدء الحملة العسكرية للتحالف العربي ضد الحوثيين أواخر مارس الماضي، واتخذت وزارة التربية والتعليم لاحقا إجراءات استثنائية سمحت بانتقال الطلاب لمستوى دراسي أعلى بموجب علامات الفصل الأول للعام الدراسي المنصرم. ودشنت وزارة التربية والتعليم، الموالية للحوثيين، أمس، انطلاق العام الدراسي الجديد في صنعاء وبقية المدن الخاضعة لسلطة المتمردين في شمال البلاد بعد أسابيع على بدء الدراسة في الجنوب. وقالت أسماء أحمد، وهي من سكان صنعاء، لـ»الاتحاد»، إنها لن تجازف بإرسال طفليها مكرم (تسع سنوات) وأفنان (ست سنوات) للمدرسة هذا العام «بسبب استمرار القصف الجوي على المدارس» التي يستخدمها الحوثيون كمخازن للأسلحة ، وأكدت أنها ستقوم (هي) بتعليمهما فروضهما الدراسية في المنزل. ولم تلق المكتبات المدرسية الكبرى في العاصمة إقبالا كبيرا هذا العام، فيما عمد كثير من أولياء الأمور إلى تسجيل أطفالهم في مدارس بمناطق ريفية خارج صنعاء التي تعاني منذ شهور بسبب الفلتان الأمني وتصاعد العمليات التفجيرية في ظل استمرار غياب مظاهر الدولة، فضلا عن انقطاع الكهرباء وشح المياه وانعدام المشتقات النفطية التي تباع في السوق السوداء بأسعار باهظة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا