• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

"إعمار" جانٍ أم مجني عليه؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

قال التقرير الاسبوعي لـ''أمانة كابيتال'' إن أصابع الاتهام أشارت إلى سهم اعمار العقارية على انه قائد الانخفاض الذي شهدته أسواق المال الاسبوع الماضي على اعتبار أن المساهمين والمضاربين كانوا ينتظرون بفارغ الصبر انعقاد الجمعية العمومية يوم الأحد الماضي حيث كان الجميع على موعد مع إعلان توزيعات الشركة، الأمر الذي لم يرض طموحاتهم فإذا بجلسة يوم الاثنين تشهد انخفاضا كبيرا للسهم منذ اللحظة الأولى في تأكيد على عدم الرضا عن هذا التوزيع ثم اعقبته انخفاضات متتالية للأسهم بكلا السوقين وان كانت أسهم سوق دبي هي الأكثر تضررا لتستكمل الأسواق بقية جلسات الأسبوع في محاولة امتصاص هذه الصدمة التي لم ينته اثرها حتى الان وان بدا سهم اعمار يحاول التماسك عند سعر 11,80 درهم، ولكن مما لاشك فيه أن السهم تعرض لانخفاضات قوية منذ إعلان الشركة عن قوائمها المالية حيث كان السعر عندها 13,45 درهم وهو ما يعنى أن السهم انخفض 1,65 درهم بفعل الشائعات المتضاربة بقيمة التوزيعات المتوقعة. والحقيقة أن المساهمين والمضاربين هم الذين لم يحسنوا قراءة القوائم المالية التي أظهرت أن الشركة حققت صافى ربح 6,4 مليار درهم بنسبة نمو 36,2 % وان الشركة قد قامت باستخدام النقدية المتحصل عليها من الاكتتاب في عام 2005 والبالغة 10,4 مليار درهم بالإضافة إلى قروض بلغت بنهاية 2006 حوالي 4 مليارات درهم في تمويل عمليات التوسع والاستحواذ على شركات وهو ما أدى إلى ارتفاع الاستثمارات في شركات شقيقة بمبلغ 3,6 مليار درهم، بالإضافة إلى التوسع في شراء أراض وارتفاع رصيد العقارات بغرض التطوير بقيمة 8,1 مليار درهم وهو ما يعنى ان الشركة على أعتاب مرحلة جديدة من النمو والتطور.

وفى ظل ذلك بلغ رصيد النقدية بنهاية العام 2,3 مليار درهم وهنا يظهر السؤال كيف توقع المساهمون توزيعات نقدية تصل إلى 50 % و 60 % في ظل تكهنات البعض؟ وكيف يحدث الانخفاض الكبير لسهم الشركة بعد الإعلان عن امتلاك ''إعمار'' أراضي تبلغ قيمتها السوقية 67,7 مليار درهم (حوالى 11,30 درهم للسهم) وذلك من دون احتساب فرق القيمة السوقية والدفترية للشركات الشقيقة (يبلغ فرق القيمة السوقية عن الدفترية لـ''إعمار المدينة الاقتصادية'' و''أملاك للتمويل'' 4,5 مليار درهم). وقد اعن مجلس الادارة اثناء الجمعية عن رغبة الشركة في تحويل شركاتها الى كيانات مستقلة وطرحها بأسواق المال وعلى قائمة هذه الشركات شركة اعمار )حائ( الهندية والتي من المقرر طرحها بأسواق المال بالهند خلال عام 2007 وتمتلك شركة اعمار 39,7 % منها وهو ما سيؤدى لارتفاع القيمة السوقية للشركة والتي لا يمكن بأي حال أن يكون سعرها السوقي حاليا معبرا عن قيمتها الحقيقية والعادلة وهنا يبرز السؤال الأهم: لمصلحة من ما يحدث لسهم اعمار وبقية أسهم السوق؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال