• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

اكتتاب "العربية للطيران" يبدأ غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

الشارقة- خولة السويدي:

يبدأ صباح يوم غد الأحد الاكتتاب العام على أسهم العربية للطيران'' بقيمة 2,5 مليار درهم للمواطنين والأجانب على أن يتم إدراج أسهم الشركة في سوق دبي المالي بعد الانتهاء من عملية الاكتتاب.

وتعد ''العربية للطيران'' أول شركة في قطاع الطيران في الشرق الأوسط تتحول إلى شركة مساهمة عامة. ويبلغ عدد الأسهم المطروحة للاكتتاب 2,566,700,000 سهم وهو ما يمثل 55% من رأسمال الشركة بقيمة اسمية درهم واحد للسهم ويبلغ إجمالي قيمة الأسهم المطروحة للاكتتاب 2,566,700,000 درهم يضاف إليها مصاريف إصدار فلسين عن كل سهم. وسيتم غلق باب الاكتتاب في السابع والعشرين من الشهر الجاري.

وقال نادر توفيق القدومي، مدير شركة البحيرة للتأمين ورئيس اللجنة الفنية العليا في جمعية الإمارات للتأمين لـ''الاتحاد'': إن الشركة اشترت 5 ملايين سهم بقيمة أسمية درهم واحد للسهم بناء على اختيار شركة العربية للطيران لها بأن تكون من الشركات المؤسسة في سعيها للتحول إلى شركة مساهمة عامة عبر طرح الإصدار الأولي، الذي سيبدأ يوم غد الأحد بقيمة 2,5 مليار درهم. وأضاف القدومي أن شراء ''البحرية الوطنية للتأمين'' حصة من أسهم ''العربية للطيران'' يدخل ضمن خططها لتعزيز استثماراتها. وكانت ''العربية للطيران'' قد أعلنت عن قيام أبراج كابيتال بدعم الطرح الأولي للاكتتاب العام عبر استحواذها على حصة استراتيجية في ''العربية للطيران'' بواسطة صندوق الاستثمار في مشاريع التنمية والبنية التحتية.

وتم تعيين شعاع كابيتال مديراً ومستشاراً مالياً لعملية الاكتتاب ومديراً لعمليات السجل. وأعلنت ''العربية للطيران'' قيام أبراج كابيتال بدعم الطرح الأولي للاكتتاب العام عبر استحواذها على حصة استراتيجية في العربية للطيران، بواسطة صندوق الاستثمار في مشاريع التنمية والبنية التحتية.

ويأتي طرح أسهم الناقلة الوطنية ضمن استراتيجيتها لتكون من أكبر شركات الطيران في المنطقة، وقالت ''العربية للطيران'' إن عملية طرح أسهم الشركة للاكتتاب تعد أداة استراتيجية لتحقيق رؤيتها الهادفة إلى توطيد مكانة الشركة بين شركات الطيران العالمية من حيث حجم الأرباح ومستوى الابتكار والسمعة والخبرة العملية.

وتعتزم العربية للطيران استخدام عائدات الاكتتاب بالإضافة إلى التمويل المصرفي لتوسيع حجم أسطولها الحالي المؤلف من تسع طائرات ليصل إلى 34 طائرة على الأقل بحلول عام .2016 كما تسعى الشركة أيضا إلى توسيع نطاق عملياتها وامتلاك المزيد من قطع المحركات.

وحققت العربية للطيران نموا هائلا وربحية عالية حيث انعكس ذلك على زيادة إيراداتها إلى 749 مليون درهم في عام 2006 مقارنة مع 411 مليون درهم في عام ،2005 بزيادة قدرها 82%. كما حققت الشركة صافي أرباح بلغ 101 مليون درهم في العام الماضي بزيادة 222% مقارنة بـ 31,3 مليون درهم في عام .2005 وقامت العربية للطيران بنقل أكثر من 3,3 مليون مسافر بتكلفة اقتصادية، مع الالتزام في الوقت ذاته بأعلى مستويات السلامة والراحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال