• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تنفيذ تمرين أمني على كورنيش بحيرة خالد في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مارس 2007

الشارقة - الاتحاد: بحضور اللواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية والعميد صالح علي المطوع مدير عام شرطة الشارقة وعدد من مدراء إدارات الشرطة وقيادات الأجهزة والوحدات التابعة لوزارة الداخلية تم صباح أمس تنفيذ تمرين الأمن الداخلي (المواجهة) المشتمل على عدد من العمليات الشرطية والأمنية بهدف إنقاذ وإخلاء أشخاص محصورين في أحد الأبراج نتيجة اشتعال حريق بأدواره العليا.

وشارك في التمرين الذي تم تطبيقه في أحد الأبراج السكنية تحت الإنشاء الواقعة على كورنيش بحيرة خالد بالشارقة عدد من الإدارات والوحدات المعنية بشرطة الشارقة وإدارة الدفاع المدني بالشارقة وقيادة قوات الأمن الخاصة بوزارة الداخلية وقيادة طيران الشرطة وإدارة الخدمات الطبية إلى جانب عدد من الهيئات والدوائر المدنية من بينها بلدية الشارقة وهيئة كهرباء ومياه الشارقة ومؤسسة الإمارات للاتصالات وقسم الإطفاء بمعسكر الفلاح التابع للقوات المسلحة ومنطقة الشارقة الطبية.

بدأ تنفيذ التمرين بوصول اللواء الشعفار يرافقه العميد صالح علي المطوع مدير عام شرطة الشارقة وأعضاء اللجنة المشرفة على التمرين إلى الموقع الذي تم اختياره في العاشرة صباحاً بمشاركة جميع الوحدات التي أبلغت بوقوع حادث حريق في الطابقين الرابع والثلاثين والخامس والثلاثين من المبنى المكون من أربعة وأربعين طابقاً مع وجود أعداد كبيرة من العمال بعضهم محتجزون في الأدوار العليا من المبنى وأعداد أخرى من العمال بالطوابق السفلى.

وعلى الفور بادرت وحدات من دوريات الأنجاد وقوات الأمن الخاصة بإغلاق الطرق المؤدية إلى موقع الحادث وتحويل سير المركبات المتجهة إلى المنطقة إلى الشوارع الأخرى وفتح الطرق أمام آليات الدفاع المدني التي وصلت إلى موقع الحادث في أقل من عشر دقائق لتبدأ بإخلاء العمال المتواجدين في الطوابق السفلى من المبنى، وبالتزامن مع عملية الإخلاء التي تقوم بها وحدات الدفاع المدني وإيواء الأشخاص المحررين والمصابين في بعض المواقع التي جهزت سريعاً لهذا الغرض.

وخلال ساعة وربع الساعة من الوصول إلى موقع الحادث تمكنت الوحدات المشتركة من إخلاء المبنى من جميع المحتجزين وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين في موقع الحادث ومحاصرة النيران في البرج وإطفائها قبل أن تمتد إلى بقية طوابق المبنى.

وفي تصريح للواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية على هامش تمرين الأمن الداخلي المواجهة أشار إلى أن مثل هذه التمارين تهدف لإعداد قوات الشرطة والأمن والدفاع المدني لمواجهة التحديات التي يفرضها التطور العمراني الكبير الذي تشهده الدولة في ظل النهضة الحضارية التي نعيشها اليوم، وما تتطلبه مثل هذه المنشآت والبنايات العالية من استعدادات خاصة لمواجـــهة مختلف الكوارث والأزمات والحــــــوادث التي تقع بها.

وفي نهاية التمرين الذي تم تطبيقه بهدف تدريب القوات المشتركة على كيفية التعامل مع مثل هذا الحادث الافتراضي واختبار جاهزيتها وقدرتها على التدخل في عمليات الإنقاذ والاسعاف قام سعادة العميد صالح علي المطوع مدير عام شرطة الشارقة بتكريم الجهات والمؤسسات التي شاركت في التمرين وقدم لهم الشهادات التقديرية والدروع التذكارية .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال