• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اعتمدت أساليب متقدمة وأجهزة استشعار

«مواقف»: كاميرات لرصد صلاحية تصاريح المركبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

Mohamed Ould Sidi

محمد الأمين (أبوظبي):

كشفت «مواقف»عن أنها تعكف حاليًا، النظر في اعتماد أساليب متقدمة للمراقبة منها، استخدام أجهزة استشعار وكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء بعد تركيبها في أماكن الوقوف لرصد المركبات التي انقضت صلاحية تصاريحها، ورصد أي مخالفات مرتكبة، ومن استغلال تلك الأساليب مستقبلاً حرصًا على فعالية نظام إدارة خدمات الاصطفاف.

كما ستتولى «مواقف»، تنظيم خدمات الوقوف وإصدار قوانينها وإنفاذها وتشغيل نظام إدارة الوقوف، فيما سيسحب منها اختصاص إنشاء البنية التحتية ذات الصلة.

وستتولى «مواقف» رصد احتياجات الوقوف بالإمارة، فيما سيتولى مجلس التخطيط العمراني بالإمارة توفير مساحات الأراضي اللازمة وتدبير الميزانية المطلوبة لإنشاء ساحات الوقوف.

وكشف تقرير الاستدامة 2014، الصادر عن دائرة النقل، أن خدمات إدارة وقوف المركبات شهدت تحسنًا كبيرًا تكلل بالنجاح في التخفيف من الاختناقات المرورية، وإيجاد طرق أكثر أمانًا ونظامًا للسائقين والمشاة، مع إتاحة خدمات الوقوف للسائقين وتيسيرها عليهم. بعد تولي «مواقف» إدارة خدمات الوقوف والانتظار، وتنفيذ إجراءات التحكم وإنشاء الهياكل المخصصة للوقوف وإنشاء وتشغيل نظام «قف وتنقل» بالتنسيق مع إدارة النقل العام بدائرة نقل أبوظبي، مشيراً إلى أن العام 2014 شهد أخذ «مواقف» بنظام جديد لإدارة خدمات الوقوف باستخدام برنامج حاسوبي متقدم لتعزيز كفاءة وفعالية الخدمة المقدمة للعملاء. كما دشنت «مواقف» العديد من المشاريع لتحسين خدماتها المقدمة إلى العملاء، وزيادة مستوى السهولة في دفع أجرة الوقوف، والتسوية السريعة لنزاعات التذاكر التي شهدتها الأعوام القليلة الماضية.

وأشار إلى أن «مواقف» تتولى حاليًا إدارة ساحات انتظار تتألف من 54 قطاعًا، ويترتب عليها تحقيق التجاوب المأمول وفي التوقيت المناسب لمشكلات الوقوف ومباعث القلق لدى العملاء واستفساراتهم، وهي أمور زادت بمعدلات لم يسبق لها مثيل، لافتاً إلى «مواقف» التوسع في إدارة خدمات الوقوف بمدينة العين لتشغيل 14 قطاعًا خلال العام 2014. كما أبرمت «مواقف» اتفاقية مع «سنترال ماركت مول» في أبوظبي من أجل إصدار تصاريح الوقوف للمقيمين بالقرب من المول، واستخدام مرافق الوقوف الخاصة به، وهو ما يقدم مثالاً قويًا على الاستخدام الأمثل للمساحات المتاحة للارتقاء بخدمات إدارة الوقوف في المدينة.

خدمة «صف وتنقل»

كشفت دائرة النقل أن عدد مستخدمي خدمة صف وتنقل، تجاوز 50 مستخدمًا في اليوم، بالإضافة إلى تخصيص ثلاثة مواقع للشركات الخاصة لتنفيذ خدماتها الخاصة على غرار خدمة «صف وتنقل»، حتى إن الخدمة المناظرة لدى بنك الخليج الأول قد دخلت عامها الثاني بالفعل، فيما شرعت جهات أخرى مثل روتانا، وبنك أبوظبي الوطني، ومستشفى الكورنيش في تقديم خدماتها المماثلة خلال العام المنصرم. ومن ثم، يستفيد من تلك الخدمات مجتمعة أكثر من 675 مستخدمًا لليوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض