• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نقاط فوق الحروف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

زمن ليس مثل كل زمن.. زمن فيه المشاحنات والاتهامات.. زمن لا يعترف بأنصاف الحلول.. الزمن اليوم ليس مجرد زمن عابر، بل هو زمن رجال يصنعون الأمجاد والقيم والتاريخ حين يصبح أمن دولتنا أو الأمن القومي في محك تتغير كل المعطيات والحسابات والتوقعات من حولنا.

حين نعي الخطر الإقليمي نتجرد من صمتنا ونهب لنشكل قوة لا يستهان بها تقف في وجه كل برنامج خارجي يسعى إلى فك وحدتنا وهو وهمهم الذي لن يتحقق بعون الله بل يزيدنا إصراراً على التقدم ودعم التحالف العربي ليكون رادعاً لكل من تسول له نفسه المساس بمنطقتنا أو التفكير في شي من هذا القبيل.

نحن اليوم نعيش في زمن سيذكره التاريخ على مر العصور، نحن اليوم نسخر كل الإمكانيات ونراهن على شبابنا الوفي في كل الميادين ونكشف عن عزمنا وإرادتنا وقوتنا ووحدتنا ونسهم في دحر الباطل ليحق الحق.

نحن وبكل فخر أبناء زايد تجدنا عند المحن بتلاحمنا نسالم من سالمنا ونعادي من عادانا لا تربكنا الأحداث من حولنا، بل نحن لها جاهزون بعون الله تعالى سلاحنا في وحدتنا وقوتنا في شيوخنا وعتادنا في إيماننا وهدفنا هو تحقيق الأمن والأمان في كل الميادين.

إننا شعب الإمارات.. أبناء زايد.. جنود خليفة.. أسود محمد نتكيف مع كل المعطيات ونرسم لنا طريقاً في المسار الصحيح نضع النقاط فوق الحروف نكمل مسيرتنا في حفظ بلادنا من كل المخاطر ونجتهد في خدمتها فبلادي تستحق منا الكثير ونحن لها طائعون وملبون النداء في أي وقت لا يشغلنا شيء ولا ندخر شيئا عنها، ولا نقبل من يحاول المساس بأمنها وأمانها، بل نقف له بالمرصاد ولا نتهاون ضد كل معتد أثيم فزمننا اليوم لا يعترف بالأحلام ومن يحقق الواقع فهو من المنتصرين والواقع يقول من يعمل يصل إلى الأهداف في زمن تكثر فيه الأحداث فنحن من يصنع القرار ونحن شعب أصبح العالم يحسب له ألف حساب ويشيد بوحدتنا الوطنية والقومية لنقدم درساً للأمم بأننا عظماء في أفعالنا وكبار في إنجازاتنا ولا توجد حدود لطموحاتنا ونجسد كل عمل إنساني وندافع عن الحق ونساند المحتاج ونسهم في الأمن والأمان ونبني وننجز ونعمل ونبسط الخير ونزرع الحب وندافع ونقاتل من أجل الوطن.

إبراهيم جاسم النويس - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا