• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

قبلان: المساس بعقيدة الجيش دعوة للحرب الأهلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مارس 2007

بيروت - ''الاتحاد'': أشاد المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان بالجهود العربية المبذولة لحل الأزمة اللبنانية، ونوه بدور السعودية وايران، وكل الجهود الهادفة الى تحصين وحدة المسلمين ولمساعدة لبنان على الوصول إلى حل ينهي الأزمة الداخلية التي يتخبط بها، على قاعدة لا غالب ولا مغلوب ليكون المنتصر لبنان الوطن النهائي لجميع بنيه.

ودعا المجلس بعد اجتماعه امس برئاسة الشيخ عبد الامير قبلان افرقاء اللبنانيين إلى اغتنام الفرصة التي توفرها الاتصالات الداخلية والحوار المفتوح، ونتائج القمة الايرانية - السعودية والدفع العربي للوصول إلى حلول مرضية وعادلة وعدم المراهنة على القوى الخارجية التي ثبت أنها خاسرة ولا تعود على اللبنانيين إلا بالمزيد من الخسائر، معلناً تأييده ودعمه الحوار السياسي الدائر بين الافرقاء السياسيين ممثلا بدولة الرئيس نبيه بري والشيخ سعد الحريري.

وادان أي دعوة للمساس بالجيش وهويته الوطنية وعقيدته القتالية، ويعتبر أن الجيش اللبناني ضمانة كبرى للحفاظ على الوطن وسلامة أمن المواطنين، معتبرا ان كل دعوة إلى المساس بالجيش وعقيدته دعوة إلى انفلات الأمن وإعادة انتاج الحروب الأهلية.

وشدد على أن أكثر ما يثير القلق هو عدم قيام الدولة بإعادة بناء البنى التحتية والمنازل التي هدمها العدوان الإسرائيلي والتباطؤ في دفع التعويضات لمتضرري الحرب من الجرحى وذوي الشهداء جراء عدواني ابريل 1996 ويوليو 2006 مما لا يجوز وطنيا وأخلاقيا في حق من ضحى في سبيل الدفاع عن الوطن. ورأى المجلس أن التوافق السياسي بين افرقاء والحفاظ على المؤسسات هو الأساس للحفاظ على الوطن وأمنه، مشيراً الى ان ما تتداوله الصحف من أخبار التسلح وعودة الميليشيات يشكلان خطرا على وحدة لبنان وعلى كل اللبنانيين، داعياً إلى أخذ العبر من الماضي وما انتجته حروب الميليشيات وقوى الأمن الذاتي من قتل ودمار وخراب لم ينج منه أحد.