• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

نواب المعارضة المصرية والمستقلون يلوحون بالاستقالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مارس 2007

القاهرة- زين ابراهيم:

دعا نواب ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين والمستقلون بالبرلمان المصري الى عقد اجتماع ''غداً'' للنظر في تقديم استقالة جماعية من البرلمان اعتراضاً على التعديلات الدستورية التي تقلص الإشراف القضائي على الانتخابات في مادتها 88 وتنتهك الحريات والباب الثالث من الدستور في المادة .179 وعقد عدد من النواب اجتماعاً أمس وهم مصطفى بكري وأنور عصمت السادات وعلاء عبدالمنعم ومصطفى الجندي بالإضافة الى نائبي الإخوان سعد الكتاتني وسعد الحسيني واتفقوا على تصعيد الموقف بعد انفراد الحزب الوطني الحاكم بإقرار التعديلات الدستورية وإصراره على عدم تعديلها أو الاستجابة لأي اقتراحات من نواب المعارضة والمستقلين. ودعوا زملاءهم من حزبي الوفد ''5 نواب'' والتجمع ''نائب واحد'' للمشاركة في الاجتماع لاتخاذ موقف موحد قبل أن يتورطوا في إقرار هذه التعديلات.

إلى ذلك، تظاهر نحو 500 من ممثلي القوى والحركات السياسية المعارضة في مصر أمام مقر حزب ''التجمع'' بوسط القاهرة مساء أمس للتنديد بالتعديلات الدستورية وانفراد الحزب الوطني الحاكم بها وإلغاء الإشراف القضائي على الانتخابات وانتهاك الحريات بإضافة مادة جديدة للدستور خاصة بالإرهاب.

وتقدم التظاهرة المنسق العام لحركة ''كفاية'' الدكتور عبدالوهاب المسيري نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية والدكتور محمد السيد سعيد وعدد من قيادات المعارضة وانتشرت قوات الأمن بكثافة وأحاطت بالمتظاهرين. وردد المتظاهرون هتافات منها ''تعديل الدستور باطل'' و''يسقط مبارك'' و''قولوا ياناس لأمن الدولة عمر الظلم ما يحكم دولة'' و''لا تعديلات دستورية مع عصابة الحرامية'' و''يا أبوالغيط استقيل يا عميل إسرائيل''. ووقعت اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين وجرى احتجاز نحو 26 من النشطاء السياسيين وقرر المتظاهرون الاعتصام حتى الإفراج عنهم.