• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

رشيد بن محمود: الأخطاء ممنوعة والتركيز طريقنا للفوز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 مارس 2007

محمد حمصي:

بعد تضاؤل أملهم في الدوري أصبحت كل أنظار الأهلاوية متجهة نحو بطولة الكأس التي أصبحت هدفاً رئيسياً لأبناء القلعة الحمراء.. وفي نفس الإطار أكد المدرب المغربي رشيد بن محمود أنه أصبح لزاما عليهم ان يحولوا اهتماماتهم الى مسابقة الكأس كونها بطولة كبيرة موازية للدوري. وقال بن محمود إنه رغم اختلاف الحالة النفسية لدى الفريقين واستقرار أداء ونتائج الوصل إلا ان الفريق الأهلاوي عازم على تغيير الصورة والمنافسة على اللقب، واصفا مباراة اليوم بأنها شبه ديربي ولها طعم خاص وظروف خاصة، وأضاف أن الوصل فريق كبير ويملك عناصر جيدة وعلى هذا الأساس فإن التعامل معه سيكون بطريقة مختلفة. مشيرا الى أن لاعبيه يدركون حجم المسؤولية المترتبة على مهمتهم في الكأس وأن الأمر يحتاج الى تركيز عال من أجل الوصول الى نهائي المسابقة. وذكر بن محمود أن غياب التركيز كان وراء خسارتهم الأخيرة في الدوري أمام العين، لافتا الى أن الأخطاء غير مسموحة لأن ذلك سيكلفهم كثيرا، ورأى بن محمود أن الفريق الذي يلعب بتركيز ويسجل من أنصاف الفرص سيكون الفوز حليفه. وتحدث مهاجم الفريق وهدافه فيصل خليل قائلا: إن الفريق الأهلاوي ارتكب أخطاء كثيرة في الدوري وأي شخص ينتمي للقلعة الحمراء لا يمكن أن يرضى بالمستوى الذي قدمه الفريق حتى الآن، مشيرا الى أن الفريق لم تكن له كلمة في الدوري بينما سيكون الوضع مختلفاً في الكأس، وقال فيصل إن المنافس الوصلاوي يعيش أفضل حالاته الآن ومتربع على صدارة الدوري ومن هذا المنطلق سنعمل له ألف حساب وسنتعامل معه بطريقة مختلفة.. وتابع فيصل خليل كلامه بالقول بأن الأهلاوية لم يتذوقوا طعم الفرحة حتى الآن وسوف يبذلون قصارى جهدهم لإسعاد جماهيرهم في الكأس، معتبرا بطولة الكأس مختلفة بكل ظروفها عن الدوري، مؤكدا أنه لابد من الفوز لتحقيق الهدف المنشود. وركز فيصل على مسألة الأخطاء التي تحدث في المباريات والتي تتسبب في خسارة الفريق، لافتا الى مباراة العين الأخيرة والتي يراها أنها لا تليق بمستوى الفريقين قائلا إن الفارق بين الطرفين ان العين عرف كيف يستغل الفرصة الوحيدة ومن خطأ واضح ويسجل هدف الفوز. وأشار فيصل الى أن هذه المرحلة بالتحديد مهمة جداً للأهلي ويجب ان يثبت أنه على مستوى المسؤولية، وتطرق فيصل خليل الى التغيير الذي حدث للجهاز الفني قائلا إن القرار كان لمصلحة الفريق وإن رشيد بن محمود قبل أن يكون مدربا فهو لاعب سابق في الفريق وعاصر معظم اللاعبين الحاليين ولذلك فإن المسؤولية ستكون مضاعفة من أجل انجاح مهمته والدفاع عن سمعة الفانلة الحمراء، مؤكدا أن ما حدث في مباراة العين سيكون درسا كبيرا لهم لكي يصححوا مسارهم ويستعيدوا مكانتهم الحقيقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال