• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شهد افتتاح الملتقى الثالث في القاهرة

النمنم: الدمى وسيلة تثقيفية للطفل والأسرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

محمود عبدالله (أبوظبي)   شهد وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، وإسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح أمس الأول، انطلاق فاعليات النسخة الثالثة للملتقى العربي لفنون الدمى وخيال الظل، والذي يستمر حتى الرابع من الجاري بتنظيم من «الهيئة» بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية، ويشتمل ندوات فكرية ومعارض وعروضاً للعرائس ونقاشات حول مستقبل فنون الدمى وما يجاورها من فنون معرضة للاندثار. وأشاد النمنم بتنظيم الملتقى وروعة معارض الدمى وخيال الظل، معبراً عن سعادته بإقامة هذه الدورة من الملتقى العربي لفنون الدمى بالقاهرة، مؤكداً ضرورة إيجاد وسائل تفاعلية بين الأطفال من زوار المعرض وصناع الدمى، مشيراً إلى أن مسرح الدمى من أكثر المسارح جذبا لكل الفئات العمرية، فهو يقدم فرجة من نوع خاص لها سماتها وأساليب تحريكها وفق مهارات شديدة الدقة والمرونة تبهر الكبار والصغار‪.‬ وحث في كلمته في حفل افتتاح الملتقى صناع العرائس بضرورة الاهتمام بالنصوص التي يجب أن تكتب لتلائم جميع أفراد الأسرة فتبدو وكأنها وسيلة تثقيفية وتوجيهية للعائلة وليس الأطفال فقط، مشيراً إلى أهمية فنون الدمى وخيال الظل في تغيير ثقافة الأطفال. من جهته أكد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله في كلمته بأن هذه النسخة ستكون إضافة هامة لمسيرة هذا الملتقى وقال: ها هي الخطوة الثالثة، في الدورة الثالثة تستقبلهم على بساطهم، تستقبل الحالمين في مصر، ليكون هذا اللقاء ليلة كبيرة تزدهي بروح مصر المبدعة الممتدة من الفلاح الفصيح إلى نبض الناس في شوارع مصر وهم يحلمون بالجمال والحرية، ليلتحم العرائسيون بالفضاءات المفتوحة، لتعود فنونهم إليها، هي رحمها الأول وهي سدرة منتهاها، وليتوج الملتقى ليلته الكبيرة بالانحياز للفنانين الشعبيين انتماء وثقافة بتكريم (عم صابر المصري) والفلسطيني (عادل الترتير)، فادخلوها بسلام آمنين، ورددوا أناشيد فرحها، وزهو عرائسييها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا