• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تونس تتوقع قفزة للاستثمار الأجنبي مع بدء حزمة إصلاحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

تونس (رويترز)

قال وزير الاستثمار التونسي إن بلاده تتوقع مضاعفة تدفقات الاستثمارات الأجنبية السنوية إلى مثليها لتصل إلى 2.5 مليار دولار بعد خمس سنوات مدفوعة بإصلاحات اقتصادية وحوافز جديدة للمستثمرين الأجانب بهدف إنعاش اقتصادها العليل.

وكشف ياسين إبراهيم، وزير الاستثمار والتنمية والتعاون الدولي، في مقابلة ضمن «قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط» أن بلاده انتهت من إعداد قانون جديد للاستثمار سيساعد على رفع نسق استقطاب الاستثمار لما يتضمنه من إصلاحات وحوافز وتقليص من الإجراءات الإدارية. وتأمل تونس أن تجذب استثمارات بقيمة 1.4 مليار دولار في 2016 مقارنة مع 1.2 مليار دولار متوقعة هذا العام مع تنامي الهدوء الاجتماعي وتعهد النقابات بهدنة اجتماعية تستمر ثلاث سنوات.

وقال إبراهيم إن بلاده ستبدأ فعليا إجراءات للحد من المعوقات الإدارية عبر إنشاء هيئة خاصة للاستثمار تعنى بتسهيل الإجراءات للمستثمرين. وأضاف «نعرف أن البيروقراطية هي معضلة حقيقية وهذه الهيئة هي هيئة لمحاربة البيروقراطية».

وكشف عن أن القانون الجديد الذي سيكون جاهزا مطلع العام المقبل بعد مصادقة البرلمان عليه يتضمن حوافز جبائية مهمة للمستثمرين خصوصا المصدرين كليا. ومضى يقول «الحوافز والتشجيعات ستكون بالخصوص للمؤسسات ذات القدرة التشغيلية العالية وذات القيمة المضافة، ولكن الحوافز ستكون أكبر للمشاريع في المناطق الداخلية الأقل نموا».

وقال إبراهيم إن قانون الاستثمار سيكون ملائما لواقع المنافسة واكثر تطورا وسيمكن الاقتصاد التونسي من التحرر بشكل أكبر. وأضاف أن القانون الجديد سيمنح المرونة في تحويل أموال المستثمرين والنفاذ إلى السوق، إضافة إلى السماح برفع عدد الكوادر الأجنبية العاملة في المؤسسات الأجنبية في تونس.

وقال إن النمو في الاستثمار الأجنبي سيكون مدفوعا بنمو قطاعات واعدة مثل الصناعات الميكانيكية وصناعة قطع الطيران وقطاع السيارات، إضافة إلى الخدمات والقطاع الفلاحي وصناعة الأدوية.

وقال إبراهيم إن تونس تمضي قدما في العديد من مشاريع البنية التحتية ومن بينها الطرق والربط الكهربائي. لكنه أوضح أن تونس تحتاج دعما مضاعفا من الدول الغنية والشركاء الاقتصاديين لتمويل هذه المشاريع لإنجاح انتقالها الاقتصادي.

وتابع قائلا إن مضاعفة هذه الدول تمويلاتها لمشاريع البنية التحية ستزيد من فرص جلب الاستثمارات وترفع معدلات النمو الاقتصادي وتزيد فرص العمل في بلد يصل فيه عدد العاطلين إلى نحو 650 ألف عاطل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا