• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

سنلقي الإرهابيين في مزبلة التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مارس 2007

بغداد ـ وكالات الأنباء: وجه قائد حملة ''فرض القانون'' الأمنية الجديدة في بغداد اللواء عبود قنبر هاشم أمس تحذيرا شديد اللهجة إلى المسلحين بالتخلي عن القتال أو مواجهة مزيد من القوة. وقال في مؤتمر صحفي بمناسبة دخول الخطة شهرها الثاني ''إن قوات الأمن ستسحق هؤلاء الإرهابيين وتلقي بهم في مزبلة التاريخ مالم يعودوا الى استخدام المنطق والطريق الصحيح قبل فوات الأوان''. وأكد تراجع جرائم العنف الطائفي وانفجارات السيارات المفخخة في بغداد منذ 14 فبراير الماضي بشكل كبير، حيث بلغ عدد قتلاها 265 مدنيا و57عسكريا، مقابل مقتل 94 ''إرهابيا'' واعتقال713 ''إرهابيا'' و1052 مشتبها به.

في الوقت نفسه، أسفرت تفجيرات واشتباكات متفرقة في العراق عن سقوط 41 قتيلا بينهم 4 من كبار ضباط الشرطة ونائب رئيس بلدية ضاحية الأعظمية و8 لاجئين فلسطينيين و4 مسلحين و3 جنود أميركيين، فضلا عن 48 جريحا بينهم 4 جنود أميركيين واكتشاف 10 جثث. ونجا عدد من نواب ''جبهة التوافق العراقية'' من محاولة اغتيال جماعية بانفجار عبوة ناسفة استهدف موكبهم في بغداد.

في غضون ذلك، عاد الرئيس العراقي جلال طالباني إلى مدينة السليمانية في إقليم كردستان شمال العراق أمس قادما من عمان بعد تلقيه علاجا لأكثر من أسبوعين، متعهدا بمواصلة ''النضال مع الأكراد من أجل إقامة العراق الديمقراطي الفدرالي''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال