• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

نهيان بن مبارك يفتتح مؤتمر الاقتصاد الدولي في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 مارس 2007

دبي - منى بوسمرة:

افتتح معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد أمس فعاليات المؤتمر الاقتصادي الدولي السادس الذي تنظمه جامعة زايد بمقرها في دبي وبالتعاون مع رابطة الشرق الأوسط الدولية للدراسات الاقتصادية وبرعاية مؤسسة القدرة القابضة، وأكد معاليه في كلمته الافتتاحية أن الإمارات حققت منذ تأسيسها نهضةً شاملة، فريدة من نوعها على مستوى العالم، وقال: حققت الدولة استفادة مُثلَى من ثروتها الطبيعية في سبيل توفير حياةٍ كريمةٍ، لكافة المواطنين والمقيمين، وهذا يرجع للحكمة والقيادة الواعية، لمؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وأضاف: الإمارات لديها اقتصاد مفتوح، يوازن بحكمة بين اعتبارات السوق وإتاحة الفرص أمام الجميع، لتحقيق المنفعة والمكسب، ويشجع اقتصاد الدولة على التنافس الإيجابي والنمو السليم، وينطلق في الوقت نفسه من اعتبارات الحفاظ على القيم الأصيلة للمجتمع في التكافل والرحمة وتوفير الرعاية للجميع، كما أن اقتصاد الدولة قادر على الأداء الجيد، في ظل ظروف العولمة وقال إننا نتفهم جيداً، أهمية أن يكون هذا الاقتصاد منفتحاً، يتسم بالشفافية يشجع على الإبداع والابتكار، ويوفر لأبناء الوطن فرص المبادرة الهادفة، والعمل الحر الناجح، كما نحرص كل الحرص على تحديد ودراسة كافة القضايا والتحديات، التي تواجه المسيرة الاقتصادية في الدولة، في الحاضر والمستقبل، هذه القضايا والتحديات، التي تشمل على نحوٍ خاص، ضرورة توفير فرص العمل المنتج لكافة المواطنين، والسير قدماً إلى الأمام نحو تنويع الاقتصاد، وتقليل الاعتماد على النفط وحده، بل إنها تشمل كذلك الاهتمام بأنشطة التجارة والتمويل والاتصالات والتقنيات والتعليم والرعاية الصحية بالإضافة إلى تشجيع النمو الاقتصادي ونشر العدل الاجتماعي. وأوضح معالي الشيخ نهيان أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تؤكد دائماً على أهمية التنمية الاقتصادية والبشرية والتقنية، سبيلاً أكيداً لتحقيق التقدم والرخاء الدائم في المجتمع، كما أننا على قناعة، بأن الدولة والمنطقة، لهما دور هام وحيوي، في تشكيل الأمور الاقتصادية والسياسية المهمة على ساحة العالم، وأن تحقيق التقدم والرخاء في الدولة والمنطقة هو أمرٌ مهم وفي مقدمة الأولويات.

من جانبه قال سعادة عبدالعزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الرئيس التنفيذي لبنك المشرق إن دول الخليج شهدت تطوراً ملحوظاً خلال الخمس سنوات الماضية، وهناك بعض الدول في المنطقة اعتمدت على الطاقة فقط لتنمية الاقتصاد وتطويره، دون النظر إلى مجالات الأخرى تدعم الاقتصاد بشكل مباشر.

ويعتقد الغرير أن الاعتماد على مصدر واحد للازدهار الاقتصادي يعد غير كاف أو غير آمن لأي دولة لأنه قد يعرضها لتقلبات أسواق الطاقة، أما النموذج الثاني الناجح هو التطوير من خلال رؤية قيادية وهذا ما شهدته دولة الإمارات خلال الفترة الماضية، مؤكدا على تأثير القيادة الحكيمة على جميع القطاعات في المجتمع وفي جميع المجالات كما عززت ثقتهم في القطاع الخاص ودوره في تطوير الاقتصاد وتنويع مصادره وبالتالي تطور دور قطاع الخدمات وقل الاعتماد على النفط كمصدر واحد للدخل مما أدى إلى تحقيق الاستقرار والرخاء في دولة الإمارات وأعطى الفرصة للإبداع والابتكار. ويرى الغرير أنه حان الوقت لإدخال الاقتصاد المعرفي وتشجيع دولة الإمارات على التنافس مع كبرى الشركات الاقتصادية عالمياً، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن القطاعين العام والخاص يلعبان دورا أساسياً في تطوير الاقتصاد بالدولة، ويرى أنه يمكن تحقيق الاقتصاد المعرفي من خلال تعزيز دور الباحثين الأكاديميين والمتخصصين الاقتصاديين لتميز جهودكم في طرح أهم القضايا الاقتصادية والفرص الاستثمارية والمالية التي تهم المنطقة والأسواق المحلية والإقليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال