• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

النسخة الأفضل في الجولة العالمية بشهادة دولية

10 مكاسب تضع «دولية» دبي لأساتذة البادل تنس في الصدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 نوفمبر 2015

رضا سليم ومراد المصري (دبي) ودع نجوم البادل تنس واحدة من أفضل البطولات الدولية التي أقيمت في تاريخ اللعبة على الإطلاق، في ليلة الاحتفالات التي شهدها مجمع ند الشبا مساء أمس الأول، وتحول ختام بطولة دبي الدولية لأساتذة البادل تنس إلى كرنفال كبير، وقدمت اللجنة المنظمة صورة رائعة أمام العالم الذي كان يتابع البطولة على شاشات القنوات الفضائية ومواقع الأنترنت، وظهر نهائي الرجال والسيدات في ثوب جديد أبهر الاتحاد الدولي للعبة والمنظمة العالمية للبادل تنس. وحصلت دبي على علامة الجودة وصك التميز بشهادة دولية من الشخصيات العالمية التي حضرت الختام بعدما جاء الحفل أنيقا ومميزا على كافة الأصعدة ومليئا بالمفاجآت الجميلة والمبادرات الإنسانية. وحققت البطولة من خلال تنظيمها 10 مكاسب محلية ودولية في مقدمتها، لفت أنظار العالم إلى البطولة في دبي عبر نقلها إلى عدد كبير من الدول، والحصول على شهادة نجاح من الاتحاد الدولي وإشادة منظمي الجولة العالمية بالتنظيم الرائع، وحضور نجوم عالميين في كرة القدم لزيارة البطولة من بينهم الإسباني سلجادو، وإطلاق مبادرات إنسانية على مدار البطولة لذوي الاحتياجات الخاصة، وزيارة المدارس للبطولة والتعريف باللعبة. كما تمت إقامة ملعب خارجي للجمهور لممارسة اللعبة والتعرف عليها، فضلا على أن الإقبال الجماهيري الكبير الذي صاحب المنافسات منح البطولة صك النجاح، ونقل الصورة عبر النجوم المشاركين في البطولة إلى العالم، وتفاعل نجوم اللعبة في كل مكان في العالم مع الحدث، ويأتي في المرتبة الأخيرة زيادة الخبرة التنظيمية للكوادر الوطنية في استضافة الأحداث العالمية، والختام المبهر في ليلة الوداع.وانطلقت المنافسات على وقع التصفيات المحلية 22 الماضي، وتواصلت على مدار 9 أيام حافلة بالمتعة والمنافسات القوية التي قدمها أفضل لاعبي ولاعبات العالم، الذين تنافسوا في صالة ند الشبا بالنسخة الأولى للحدث الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ومتابعة مباشرة من الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس اتحاد البادل تنس. وقام سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، بتتويج الفائزين وتكريم اللجنة المنظمة التي بذلت أقصى جهد لتقديم هذا الحدث المميز بما يليق بمكانة الدولة الرائدة على صعيد تنظيم أكبر وأهم البطولات الرياضية. وانطلقت فعاليات اليوم الختامي بإقامة المباراة النهائية للسيدات، التي تفوق فيها الثنائي الإسبانيتان مايو ومابي سانشيز الايتو المصنفتان رقم واحد عالميا، على الإسبانية مارتا ماريرو المصنفة الثالثة ومواطنتها أليخاندرا سالازار المصنف الرابعة، بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة، بنتيجة 6-2 و3-6 و6-4.ولم يجد الثنائي الأرجنتيني فيرناندو بيلاستيجوين بيل المصنف الأول عالميا وزميله البرازيلي بابلو ليما، صعوبة في حسم لقب الرجال، بعد الفوز في المباراة النهائية على الثنائي الإسباني خوان بيتروف المصنف الثامن وزميله الأرجنتيني كارلوس جوتيريز المصنف السابع، بمجموعتين دون رد، بواقع 6-1 و6-2. وأجمع القائمون على اللعبة دوليا، أن دبي قدمت النسخة الأفضل هذا الموسم على صعيد الجولة العالمية للبادل تنس، وقال دانيل باتي، رئيس الاتحاد الدولي للبادل تنس: «يفخر مجلس إدارة المنظمة العالمية للبادل تنس، والموظفون واللاعبون المحترفون والرعاة وأسرة البادل تنس حول العالم، بالتنظيم الرائع للبطولة، ونشكر اتحاد البادل تنس، لاستضافته هذه البطولة في هذا الصرح الرياضي المميز «مجمع ند الشبا الرياضي»، أفضل مجمع رياضي للعبة في الشرق الأوسط، إنها المرة الأولى التي تنظم فيها بطولة لأساتذة البادل في الشرق الأوسط، والمرة الأولى خارج أوروبا، تزدهر بطولات البادل تنس في الأرجنتين ومونتي كارلو والبرتغال، ونعتبر بطولة دبي أفضل وسيلة للترويج للعبة في العالم، بأفضل شكل ممكن». وواصل: «تعد البادل تنس حاليا، إحدى أهم الرياضات انتشارا على المستوى الدولي، ففي كل يوم يزداد عدد اللاعبين والجماهير، الذين وجدوا فيها أفضل رياضة تجمع بين التدريبات البدنية وتعزيز العلاقات الاجتماعية». ووجه الشكر إلى جماهير البطولة، وإلى دبي على ما شاهدناه من تشجيع وتنظيم نال رضا وسعادة جميع المشاركين من اللاعبين واللاعبات، كما أتاحت البطولة للاعبين المحليين المشاركة في المنافسات، من خلال خوض التصفيات. وختم: «أستطيع القول الآن، إن اللعب النظيف والأداء الجميل كانا الفائزين الحقيقيين، وإن كل لاعب بذل أقصى جهده ليكون منافسا في النسخة الأولى من هذه البطولة المهمة، والمؤهلة إلى البطولة الختامية للموسم الدولي، ضمن أجندة الاتحاد الدولي للعبة والتي تحمل اسم الجولة العالمية للبادل تنس». إلى ذلك أكد خافيير بوراس، المدير العام للجولة العالمية للبادل تنس، أن دبي نظمت النسخة الأفضل على كافة الأصعدة الفنية والتنظيمية والتغطية الإعلامية الواسعة، وقال: «شعور رائع لي، لوجودي في النسخة الأولى بدبي، أشكر بشكل خاص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على رعايته للبطولة، إنها بداية عهد جديد لبطولات عالية التصنيف، وكل ذلك بفضل العمل والجهد الذي بذله اتحاد الإمارات للبادل تنس، لتحقيق هذه الاستضافة. وتابع: «أشكر اللجنة المنظمة على لتنظيم المميز، والجهد الذي بذله جميع أعضاء اللجنة المنظمة، وأتمنى أن ينال قريبا اتحاد الإمارات للبادل تنس، التواجد الكامل ضمن الاتحاد الدولي، ونتطلع لمشاهدة لاعبين من الإمارات، يشاركون في البطولات، خصوصا الدولية على مستوى المنتخبات، ونتطلع لنشاهد هنا بطولات دولية سواء على مستوى المنتخبات، أو الناشئين وغيرها، ونأمل أن نتمكن من الانتهاء من كافة الترتيبات، لاجتماعنا السنوي العام المقبل المقرر في مكسيكو سيتي، ونشهد إنجاز هذه المواضيع». وأضاف: «أشكر الحضور الإعلامي، لتغطية منافسات البطولة، وإجراء المقابلات مع اللاعبين في التوقيتات المقررة، والتقاط أجمل الصور والفيديو، وكذلك الرسوم الجرافيكية المميزة، والعمل المميز الذي أنجزه فريق التواصل الاجتماعي، الذي نال إشادة الجميع، هذه الكلمات، نقولها بشكل رسمي، لكن اللاعبين قالوها منذ الضربة الأولى الاثنين الماضي». وتابع: منذ البداية ظهر الفخر بارتداء قميص اللعب، وكانت تلك اللحظة التي ستسجل في ذاكرة اللاعبين، لكي يعودوا بها إلى أوطانهم، ويقولوا: «لقد كنت في دبي، للمشاركة في أول بطولة دولية في منطقة الشرق الأوسط، إنها اللحظة المميزة للبطولة، التي تتوج جهودا وتحضيرات انطلقت قبل عدة أسابيع من الآن، نتمنى أن تستمتعوا دائما بالبادل تنس، ونراكم مجددا العام المقبل». مباراة استعراضية للمعاقين دبي (الاتحاد) قدم منتسبو جمعية الإمارات لمتلازمة داون، ونادي دبي للمعاقين مباراة للبادل تنس، جمعت ثنائيات من ذوي الإعاقة، مع مؤسسة أسبادو الخيرية، التي تعنى بتدريب ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وتشجعيهم على ممارسة الرياضة، وذلك من خلال وجود 12 نادياً في مختلف مناطق إسبانيا، منها تدريبهم على ممارسة البادل تنس، ليقدم ذوو الاحتياجات فاصلًا من أقوى المهارات والعرض المميز الذي كسبوا من خلاله التحدي، عبر ممارسة هذه الرياضة التي تتطلب سرعة ودقة، وسط تفاعل كبير من الجماهير الحاضرة. ترويسة 2 شهدت فقرات الحفل الختامي عرض فيلم مميز يروي حكاية رحلة الجولة العالمية للبادل تنس، التي حطت رحالها في نهاية المطاف في دبي، لتنتقل إلى مدريد التي تستضيف المحطة الختامية ديسمبر المقبل. ترويسة كرمت اللجنة المنظمة لدولية البادل تنس الجهات الراعية للحدث، ومنها: مكتب سمو ولي عهد دبي، القيادة العامة لشرطة دبي، مجلس دبي الرياضي، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، والمؤسسات والشركات الوطنية. أكد أن شهادة النجاح العالمي وسام على صدورنا خوري:الرسالة وصلت تطوير اللعبة والارتقاء بها وفق خطة استراتيجية واضحة التصفيات المحلية أسهمت في زيادة خبرات لاعبينا دبي (الاتحاد) أعرب خليفة يوسف خوري النائب الأول لرئيس اتحاد البادل تنس، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، عن فخره بما حققته البطولة على كافة الأصعدة، ونجاحها بالترويج للعبة على مستوى الدولة، وكسب التحدي العالمي بوصفها النسخة الأفضل بشهادة ممثلي الاتحاد الدولي والمنظمة العالمية للبادل تنس، وقال: «مع وصول مشوار البطولة إلى نهايته، نتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي لرعايته الكريمة ودعمه للبطولة، وإلى الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس اتحاد البادل تنس لدعمه وتوجيهاته التي ساهمت في نجاح البطولة». وتابع: «لقد كانت أياماً رائعة حافلة بأقوى المباريات من نجوم العالم، وساهمت في تعريف الجمهور بروعة هذه الرياضة وفنونها، نسعى لتطوير البادل تنس والارتقاء بها وفق خطة استراتيجية واضحة، والوصول إلى أكبر شريحة من أبناء الدولة والمقيمين فيها، لتشجيعهم على ممارستها واكتساب العديد من الفوائد على الصعيدين البدني والذهني من ممارستها، وتنمية مهارات التواصل الاجتماعي». وأكد خوري، أن إقامة التصفيات المحلية ساعدت لاعبينا على كسر الحواجز، والتنافس مع أفضل المصنفين الدوليين والاستفادة من خبراتهم، إلى جانب دخولهم قائمة المصنفين على المستوى الدولي، بما من شأنه أن يمنحهم المزيد من الحافز لمواصلة التدريب واللعب الاتحاد يخطط للمستقبل في تطوير اللعبة، وتابع: «نتطلع للكثير في هذا الاتجاه من تنظيم بطولات واستضافة أحداث عالمية ونتعامل مع البطولة على أنها بداية الانطلاقة نحو آفاق كبيرة ومستقبل مشرق للعبة، ولعل استضافة هذا العدد الكبير من اللاعبين العالميين يعني الكثير لنا ونسعى للاستفادة منهم لرفع المستوى الفني للاعبينا وزيادة عدد ممارسي هذه الرياضة».وأشار إلى أن شهادة الشخصيات الدولية التي حضرت البطولة سواء من المنظمة العالمية أو الاتحاد الدولي للعبة وسام على صدورنا وتأكيد لكل ما بذلناه خلال الفترة الماضية للوصول بالحدث لهذا المستوى التنظيمي وليس بغريب على الكوادر الوطنية أن تخرج هذا العمل بهذا التميز الرابع والمبهر أمام العالم، فقد سبق ونظم أبناء الإمارات أحداثا عالمية كبيرة وأضاف: نحن على ثقة بأن كل واحد من اللاعبين والجمهور الأجنبي سيعود لوطنه بالكثير من الذكريات الرائعة عن وطننا ومدينتنا، والأهم أن انطباع اللاعبين النجوم عن البطولة ودبي رائع والجميع يشيد بالتنظيم وإقامة الحدث في دبي، وهو ما كنا نخطط له للوصول إلى أعلى درجات النجاح التنظيمي وكانت انطباعاتهم شهادة نجاح للحدث، والأهم أن رسالة اللجنة المنظمة للبطولة والتي وضعتها ضمن أهدافها في هذه الاستضافة وصلت إلى العالم وأكدت أن الإمارات قادرة على استضافة كل الأحداث وتنظيمها بالشكل الاحترافي العالمي حتى ولو كانت لعبة جديدة وللمرة الأولى في الدولة. شكراً فزاع دبي (الاتحاد) قامت اللجنة المنظمة بتقديم هدية متواضعة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، تقديرا لدعم سموه ورعايته للرياضة عموما والبادل تنس على وجه التحديد، وذلك من خلال إقامة لوحة بشرية في ملعب البادل تنس الخارجي، على شكل fAZ3. وتم التقاط الصورة بواسطة طائرة لاسلكية، تحتوي على خاصية التصوير عن بعد، وسط تفاعل كبير من المشاركين، وسعادتهم أن يكونوا جزءا من هذه المبادرة الأنيقة، ولاقت الصورة تفاعلا كبيرا من الجمهور. البستكي:كسبنا التحدي بالحضور الجماهيري دبي (الاتحاد) وجه ماجد البستكي رئيس اللجنة الإعلامية بالبطولة الشكر إلى وسائل الإعلام المحلية والعالمية التي ساعدت اللجنة المنظمة في نقل الحدث العالمي وحولته إلى حدث استثنائي مبهر، خطف الأنظار في كافة الدول التي تهتم باللعبة وكانت تتابع البطولة في الوقت الذي حققت اللجنة المنظمة أهدافها من نقل البطولة داخل وخارج الدولة، حيث كانت الرسالة واضحة في تعريف المجتمع الإماراتي باللعبة ولفت الأنظار إليها بحيث يتوجه أكبر عدد لممارستها خاصة أن صالة مجمع ند الشبا مجهزة بكل الإمكانيات التي تضعها ضمن أفضل الملاعب العالمية، وهي مكسب للرياضة الإماراتية وامتياز لإمارة دبي، ونحن نسير لتحقيق خطوات كبيرة في التخطيط والدعم اللوجستي في مثل هذه البطولات. وأضاف: «البطولة حققت أبعادا كبيرة على مستوى التغطية الإعلامية من خلال نقل عدد من القنوات الفضائية الخارجية في أوروبا وأميركا عبر الاتفاق مع قناتي أبوظبي الرياضية ودبي الرياضية، وهو ما يعد ترويجا كبيرا للبطولة ودبي بشكل عام، كما أنه رصيد رياضي للإمارات بشكل عام». وأكد أن اللجنة المنظمة للبطولة نجحت في إخراج البطولة من أوروبا، والأهم أننا استطعنا أن نرضي جميع المشاركين من الناحية التنظيمية، وتقديم المساعدة التي من شأنها أن تجعل اللاعب يبدع في الملعب ويقدم كل ما عنده ويمتع الجمهور، وهو دائما ما يبحث عنه اللاعب، وسنكمل المسيرة في هذا الاتجاه من أجل الوصول باللعبة إلى مصاف أفضل وكانت لنا تجارب كثيرة سابقة في ألعاب جديدة ووصلنا بها إلى مصاف العالمية. وقال: التحدي الكبير في البطولات التي تقام لأول مرة في حضور جماهيري كبير ويقابل ذلك المساحة الكبيرة التي نحصل عليها في الإعلام والقنوات الفضائية ويشاهدنا عدد كبير على مستوى العالم، والأهم أن نؤدي الرسالة المطلوبة، وبالفعل الحضور الجماهيري تزايد تدريجيا إلى أن وصل إلى أعداد كبيرة في النهائي لدرجة أن الصالة امتلأت ووجد عدد كبير من الجماهير خارج الصالة يتابع النهائي عبر الشاشات التي وضعتها اللجنة المنظمة داخل القرية التراثية. المطيوعي: المطيوعي: حققنا أهدافاً كثيرة دبي (الاتحاد) عبر محمد المطيوعي، النائب الثاني لرئيس اتحاد البادل تنس، نائب رئيس اللجنة المنظمة مدير البطولة، عن سعادته للنجاحات التي حققتها البطولة وقال: «سعداء للنجاحات التي حققتها البطولة، نشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على الدعم والرعاية، كما نشكر الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس اتحاد البادل تنس، واللجنة المنظمة وفرق العمل ورعاة البطولة وجمهورها الوفي». وتابع: «شكرا للاعبين واللاعبات، ولإعلامنا الرياضي في الصحف وقناتي دبي وأبوظبي، لقد كانت أياما حافلة بأجمل فنون اللعب، والفوائد الكثيرة للاعبينا وجمهورنا الرياضي، وبالفعل حققنا المزيد من النجاحات والأهداف التي رسمناها قبل الحدث، وسيكون هناك المزيد من البطولات لهذه الرياضة الرائعة». وأكد المطيوعي، أن شهادة الاتحاد الدولي والمنظمة العالمية حول روعة البطولة، والتميز الذي صاحبها، يجعل اللجنة المنظمة واتحاد اللعبة يكثفون الجهود من أجل الارتقاء بهذه الرياضة، والسعي نحو الأفضل دائما، من أجل تحقيق النقلة المنشودة فيها، كما أن اللفتة الإنسانية في الختام نابعة من توجيهات القيادة الرشيدة التي وجهت دائما بدعم ذوي الاحتياجات وإبراز قدراتهم أمام المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا