• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

طائرة إغاثة ثالثة لضحايا الفيضانات في ملاوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر وصلت إلى جمهورية ملاوي أمس طائرة إغاثة تحمل 40 طناً من المساعدات الإنسانية لمساندة ضحايا الأمطار والفيضانات هناك، وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد أمر هيئة الهلال الأحمر بتلبية النداءات الإنسانية التي تلقتها الهيئة من الجهات المختصة في ملاوي والتنسيق معها لإيصال المساعدات إلى مستحقيها بالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة، ووجه سموه بالتحرك الفوري تجاه المنكوبين وتقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم ويعمل على تحسين أوضاعهم الإنسانية. ورافق الطائرة وفد من الهيئة برئاسة خميس محمد السويدي مدير فرع الهلال الأحمر في الشارقة وعضوية المتطوع عبدالصمد القحطاني.

وأكدت سعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام للهلال الأحمر أن توجيهات سمو رئيس الهيئة جاءت في إطار الاهتمام الذي يوليه سموه للقضايا الإنسانية التي تؤرق شعوب القارة الأفريقية التي ترزح تحت وطأة المعاناة، مشيرة إلى حرص سموه الدائم على تحسين حياة المستضعفين والحد من معاناتهم، وقالت: إن هذه الرحلة تعتبر الثالثة ضمن الجسر الجوي الذي خصصته الهيئة للمتأثرين في ملاوي، مشيرة إلى أن الهيئة تنفذ حالياً برنامجاً طموحاً لمساندة المتضررين وتعزز قدرتهم على مواجهة ظروف الكارثة الإنسانية التي تأثرت بها قطاعات واسعة من شعب ملاوي.

وقالت: إن التقارير التي تلقتها الهيئة من الجهات المختصة في ملاوي تفيد بأن الارتفاع الكبير في مناسيب مياه الأمطار تسبب في إحداث أضرار كبيرة حيث غمرت المياه عدداً من القرى والبلدات خاصة في شمال البلاد ودمرت المنازل والممتلكات وجرفت المحاصيل الزراعية وشردت السكان الذين يواجهون الآن ظروفاً صعبة نتيجة لفداحة الكارثة. منوهة إلى أن الطائرة تحمل 40 طناً من المواد الطبية والغذائية والإيوائية حيث تم تخصيص هذه المواد بناء على الواقع الميداني والاحتياجات الفعلية للمتأثرين في منطقة مزوزو والقرى المجاورة لها.

وأوضحت الكتبي أن الوفد المرافق للطائرة سيقوم بإيصال المساعدات إلى مستحقيها في المناطق المنكوبة والوقوف على ظروفهم الإنسانية ودراسة الأوضاع داخل الميدان والتعرف على المزيد من الاحتياجات التي ستوفرها الهيئة من خلال فعاليات البرنامج الإغاثي الذي سيتواصل للمنكوبين في ملاوي حتى تنجلي محنتهم وتتحسن أوضاعهم.

وقالت: إن الهيئة تعاملت بجد ومسؤولية مع تداعيات الكارثة كدأبها دائماً في مثل هذه الحالات التي تتعلق بمصير الضعفاء والمهمشين. وأكدت أن الهيئة لن تدخر وسعاً في القيام بواجبها على أفضل وجه تجاه ضحايا الفيضانات في ملاوي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال