• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

ضغوط أميركية على شركات دولية لقطع علاقاتها بإيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2007

القدس المحتلة- د ب أ: ذكرت صحيفة ''هاآرتس'' الإسرائيلية أمس أن الولايات المتحدة تحاول إقناع شركات دولية بقطع علاقاتها مع إيران وسحب استثماراتها الموجودة فيها وذلك في إطار جهودها للضغط الاقتصادي على طهران لإجبارها على التخلي عن برامجها النووية. ويجري هذا الضغط بالتوازي مع استمرار المشاورات في مجلس الأمن الدولي حول فرض مزيد من العقوبات على إيران.

وقالت الصحيفة: إن ''محافل إسرائيلية واللوبي المؤيد لإسرائيل في أميركا تعمل على دعم هذه المساعي ضمن أمور أخرى. في ولايات مختلفة. وذلك لدى شركات تستثمر في إيران''.

وأضافت الصحيفة : ''تعمل الإدارة الأميركية ولاسيما من خلال وزارة المالية على إقناع البنوك في مختلف أرجاء العالم بفرض قيود على تحويل الأموال المرتبطة بإيران''. وأشارت ''هاآرتس'' إلى أنه على سبيل المثال طرح ''في ولاية أوهايو الأسبوع الماضي مشروع قانون يلزم الولاية بسحب كل استثمار في الشركات التي تتاجر مع إيران.

ومشاريع قوانين مشابهة توجد في مراحل المبادرة والتشريع في ولايات مختلفة''. وأكدت الصحيفة الإسرائيلية أن الإدارة الأميركية تعتقد أن جهودها في المجال الاقتصادي ''سواء من خلال عقوبات مجلس الأمن أم في المسار الموازي لوزارة المالية بدأت تؤتي ثمارها''. وكان السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة سالي مريدور قد أكد دعمه لحملة سحب الاستثمارات من إيران.