• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اتحاد الرماية الكويتي يقاضي رئيس اللجنة الأولمبية الدولية

التجميد السابع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

إيهاب شعبان (الكويت)

تلقى اتحاد السلة الكويتي خطابا أمس الأول من الاتحاد الدولي يفيد بتعليق عضوية الاتحاد الكويتي تفاعلا مع قرار اللجنة الأولمبية الدولية بتعليق عضوية اللجنة الأولمبية الكويتية، ليصبح عدد الاتحادات التي تلقت قرار الحرمان 7 اتحادات هي كرة القدم والسباحة والجودو والجمباز والقوى والرماية. وسمح الاتحاد الدولي لمنتخب الكويت المشارك حاليا في البطولة الآسيوية للناشئين تحت 16 سنة المقامة في جاكرتا حالياً الاستمرار في المنافسة، إلا أنه لن يتمكن من المشاركة في بطولة العالم في حال التأهل.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه أيضاً اللجنة الأولمبية الدولية عدم اعترافها بالبطولة الآسيوية للرماية التي انطلقت أمس في الكويت، بسبب عدم منح تأشيرة دخول للإسرائيلي يائير دافيدوفيتش عضو اللجنة الفنية، فضلاً عن أن عضوية الكويت مجمدة لدى اللجنة الأولمبية الدولية ولأن «الآسيوية» مؤهلة لأولمبياد ريو 2016، وأكدت اللجنة الدولية عدم الاعتراف بنتائجها.

ورد اتحاد الرماية على ذلك ببيان جاء على لسان دعيج العتيبي رئيس اتحاد نادي الرماية أن البطولة ستقام في موعدها المحدد، موضحاً أن حق توزيع المقاعد التأهيلية في هذه البطولة مكفول للكويت التي تنظم الحدث منذ أربع سنوات خلال انتخابات الدولة المضيفة للبطولة، مشددا على تمسك الاتحاد الكويتي للرماية بحقه في توزيع البطاقات التأهيلية خلال البطولة.

وأشار العتيبي إلى رفض اللجنة للقرار الجائر والمتسرع وغير القانوني الذي تم اتخاذه من قبل اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للرماية قبل 24 ساعة من انطلاق البطولة بعد أن اكتملت الترتيبات اللازمة كافة لإقامة البطولة، علماً بأنه يوجد حالياً رياضيون ممثلون لعدد 20 دولة بعدد 500 رامٍ ورامية وإداري، وهناك 16 دولة أجرت حجوزات للطيران والفنادق للمشاركة، وأيضاً بإجمالي 36 دولة و1200 رام ورامية.

وقال إنه من غير المعقول اتخاذ هذا القرار في واشنطن خلال اجتماعات اللجنة الأولمبية والأنوك ورئيس اتحاد الرماية الدولي، وعدم دفاع ممثل دولة الكويت خلال الاجتماع عن حقوق الرياضيين الكويتيين، وأوضح أن هذه المحاولات مكشوفة للجميع وهي امتداد للتدخلات التي قام بها الاتحاد منذ انتخابات الاتحاد الدولي للرماية عام 2014 بتواطؤ من قبل اللجنة الأولمبية الكويتية على الرماية الكويتية.

وأكد أن اللجنة العليا المنظمة للبطولة تحمل «دولي للرماية» و«الأولمبية الدولية» تبعات القرار الجائر والمتسرع وغير القانوني، وأنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية للمحافظة على حقوق الرياضيين المشاركين في البطولة الآسيوية الثالثة عشرة للرماية بدولة الكويت وسوف تقاضي «دولي الرماية» والأولمبية الدولية ورئيسها توماس باخ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا