• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تغيير المناخ يشرد مئات الملايين ويوسع رقعة المجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2007

واشنطن - أ ش أ:

توقع تقرير شارك فيه مئات العلماء تعرض مئات الملايين من سكان الأرض لأزمة مياه وتشريد عشرات الملايين بسبب الفيضانات ومواجهة مئات الملايين للمجاعة وذلك بسبب التغيرات المناخية، وقال تقرير اللجنة الحكومية الدولية للتغيرات المناخية الذي شارك في وضعه أكثر من800 عالم من 130 دولة وراجعه 2500 خبير أن مئات الملايين من سكان العالم سيعانون عجزا شديدا في المياه خلال عقدين وأن الفيضانات الناجمة عن ارتفاع مستوى سطح المياه في البحار والناتجة بدورها عن ارتفاع حرارة الأرض ستشرد عشرات الملايين كل عام.

وحذر التقرير من أن هذه التغيرات ستؤدي إلى تفشي أمراض المناطق الحارة مثل الملاريا، كما ستفقد حيوانات المناطق الباردة محمياتها في القطبين ، كما حذر التقرير من الإصابة بالغرور من انتاج الأغذية بوفرة في فترة معينة من الزمن في المناطق الشمالية مشيرا إلى أن هذا يعود إلى طول موسم النماء في هذه المناطق مع ارتفاع درجات الحرارة.

ومازال التقرير الذي كان ثمرة عمل 6 سنوات ويتألف من أربعة أجزاء يخضع للمراجعة من قبل الحكومات المشاركة فيه إلا أن العلماء الذين وضعوه لايتوقعون تغييرات جوهرية في محتواه النهائي الذي سيصدر في أبريل القادم خلال مؤتمر عالمي عن البيئة يعقد في العاصمة البلجيكية، بروكسل حيث اتفق قادة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على الحد من الانبعاثات الغازية بنسبة كبيرة بحلول عام ،2020 وسيطرح الأوروبيون خطتهم على الرئيس الأميركي جورج بوش خلال القمة التي ستعقد في يونيو القادم حول المناخ والبيئة.

وكشف التقرير عن أن التغيرات المناخية بدأت تظهر أعراضها على الكثير من جوانب الحياة في الوقت الحالي وخاصة النظام الطبيعي والبيولوجي في مختلف القارات حيث بدأوا يلاحظون تغيرا في سلوكيات الطيور والحيوانات والحشرات وارتفاع حمضية المحيطات وفقدان الشعاب المرجانية لألوانها وزيادة غبار الطلع المسبب للحساسية، فيما بدأت أميركا الشمالية تشهد اضطرابات في النظام البيئي منها التعرض لأعاصير ونيران شديدة.

وحذر بعض العلماء الذين شاركوا في البحث من أن الأرض تقف على مشارف عملية فناء واسعة النطاق في الأنواع، ومن التنبؤات التي حذر التقرير من احتمال وقوعها تعرض مئات الملايين في أفريقيا وعشرات الملايين في أميركا اللاتينية من أزمة ندرة في المياه خلال العقدين القادمين، بينما سيعاني أكثر من مليار شخص في آسيا خلال نحو 40 عاما من عجز في المياه، وبحلول عام 2080 سيتهدد خطر ندرة المياه مابين مليار إلى 2ر3 مليار نسمة وذلك حسب مستوى الغازات الناجمة عن الاحتباس الحراري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال