• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

المتقاعدون: غلاء الأسعار مع جمود الرواتب·· معضلة تستعصي على الحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مارس 2007

حمــد الكعبي:

ثمن المتقاعدون مبادرة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، التي تمنح المتقاعد الفرصة الكاملة في القدرة على العمل والإنتاج والمشاركة الفعالة في المجتمع. والتي جاءت في وقتها، حيث يعاني عدد من المتقاعدين الأمرّين، من غلاء المعيشة وزيادة متطلبات الحياة من جانب، ومن تجمد رواتبهم وعدم زيادتها منذ أن أحيلوا للتقاعد من جانب آخر، خاصة أن الزيادات التي طرأت مؤخراً للعاملين والموظفين في الدولة لم تشملهم،

فضلاً عن أن هناك فئةً من المتقاعدين لا تستطيع العمل بسبب تقدم أعمارهم، وهم المسنون، وآخرون منهم عاجزين عن العمل لأسباب صحية، واعتبر بعضهم أن رواتبهم لم تتغير منذ إحالتهم إلى التقاعد.

وأوضح بعض المتقاعدين معاناتهم اليومية في مصارعة الغلاء وطلبات الحياة المتزايدة بين الحين والآخر.

وكشف آخرون عن كشوفات لمصاريفهم الأساسية وكيفية توزيع رواتبهم عليها، وأشار غالبيتهم إلى أن دخولهم تنتهي في اليوم الخامس من كل شهر في أحسن الظروف، مما دفعهم للجوء إلى الجهات الخيرية بالدولة والمؤسسات الإنسانية حتى يستطيعوا مواكبة ظروف الحياة المختلفة، يروي راشد مبارك ''متقاعد عن العمل'' المأساة التي حدثت له بعد التقاعد لـ''الاتحاد''، فحينما انتهت المدة التي يحصل فيها المتقاعد على الراتب كاملاً، كانت الأمور جيدة بالنسبة له، بحيث يستطيع أن يتكيف ومصاريف الحياة المتزايدة، ولكن من الطبيعي أن تتضرر العائلة إذا قل الدخل المعتاد وزادت مصاريف الحياة ـ على حد قوله ـ ويشير إلى أن المتقاعدين سواءً كانوا من العاملين في الحكومة الاتحادية أوالمحلية أوحتى القطاعات الأخرى قدموا الواجب الوطني وبذلوا جهودهم لبناء الدولة والارتقاء بها في مختلف المجالات، والآن يتركون المجال لجيل الشباب الصاعد، والذي يتمتع بروح الحماس والمتسلح بالعلم والمعرفة اللذين يؤهلانه لخدمة وطنه وإيصاله إلى مصاف الدول المتقدمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال