• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  02:36    بوتين: روسيا ستحتفظ بقاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية في سوريا    

ايباك تحشد 6 آلاف مسؤول في مؤتمرها السنوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2007

واشنطن-د ب أ: بعد هجمات مستمرة شنها العديد من المنتقدين بينهم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر مازالت أقوى جماعات الضغط الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة تتباهى بقوة الضغط الفعالة التي تتمتع بها في واشنطن. وعندما تفتتح لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية ''ايباك'' مؤتمرها السنوي اليوم ستحتشد مجموعة من كبار السياسيين أصحاب التأثير القوي والأكاديميين والمحللين السياسيين الذين يتجاوز عددهم الإجمالي 6000 شخص في مركز المؤتمرات الزجاجي بواشنطن. ومن المقرر أن يوجه نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني خطاباً مهماً غداً الاثنين يشدد فيه على العلاقات الوثيقة بين بلاده وإسرائيل. كما سيتحدث في المؤتمر الزعماء الأربعة الكبار للحزبين الديمقراطي والجمهوري حيث سيشددون على الدعم التقليدي من كلا الحزبين لإسرائيل في الكونجرس الأميركي. وقال المتحدث باسم ''ايباك'' جوش بلوك ''هناك قضية واحدة تجمع كل الأطراف معاً وهي دعم علاقة الولايات المتحدة بإسرائيل''. وتقول ''ايباك'' إن المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام سيكون أكبر مؤتمراتها على الإطلاق وإشارة إلى الثقة بالنفس ورداً على التشكيك المزعج غير المعتاد في تأثير اللوبي الإسرائيلي.

كان اثنان من علماء السياسة الأميركيين أثارا نقاشاً ساخناً الربيع الماضي بمقال رسم واشنطن في صورة العبد لإسرائيل واتهما إدارة الرئيس جورج بوش بشن الحرب في العراق لتحقيق مصالح إسرائيل. وقال ستيفين والت الاستاذ بجامعة هارفارد ووالتر ميرشايمر من جامعة شيكاغو إن ورقتهما البحثية التي نشرت في دورية ''لندن ريفيو أوف بوكس'' تهدف لطرح موضوع كان التطرق إليه محظوراً في السابق. وأدان المنتقدون البحث ووصفوه بأنه غير دقيق من الزاوية التاريخية ويفتح الباب لمعاداة السامية. وأصر المؤلفان على أنهما لا يشيران إلى مؤامرة يهودية للسيطرة على السياسة الخارجية الأميركية. ولم تكد الأجواء تهدأ قليلاً حتى طرح جيمي كارتر الرئيس الأميركي الأسبق في نوفمبر الماضي كتابه الذي كان استفزازياً إلى حد كبير بعنوان ''فلسطين: سلام وليس فصلاً عنصرياً''.