• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من الآخر

رعد الشمال حكمة الحكماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

نورة علي نصيب البلوشي

ها هو التاريخ يشهد وفاقاً لقوات عربية وإسلامية أتت من عشرين دولة لتحق الحق وتحارب الباطل وتقول مجتمعة كلمة واحدة لا للإرهاب، عبر طرق خليجية وعلى تراب الخليج، معلنين الاستغناء عن التدخل الأجنبي الذي لا يبحث إلا عن مصالحه وإن كانت على حساب من عاهده بالأمس، وقرر مساعدته أمام جائر، فلغة المصالح تغزو الثقافة الأجنبية، وتسير أساطيلهم العملاقة، وتحكم عقول ساساتهم وإن كانوا بالعدالة يتغنون.

العالم بات يراقب «رعد الشمال» (الله ينصرهم) القوة التي أسعدت أهل السلام وأدخلت الرهبة إلى قلوب خلت من الرحمة، واستهانت بالإنسان وأطلقت لأيديها الباطشة العنان لتنهب وتغتصب وتقتل وتفجر وتحرق دون الالتفات لعرق أو جنس، ودون تفريق بين مسلح يواجههم أو مصل في مسجد خلا قلبه ولسانه إلا من ذكر الله، ومازالوا يسمون أنفسهم مسلمين، لعلهم يستطيعون الاستمرار في إشباع نفوسهم الدموية تحت غطاء قدسي سيدافع عن تصرفاتهم، وسيترك لهم حرية التصرف مع من يقع في قبضتهم.

جاء تمرين «رعد الشمال» وسيستمر بإذن الله سبحانه ليؤكد أن الخليج العربي كان خليجاً واحداً وأصبح قوة واحدة، تعضدها قوات عربية وإسلامية انتصرت للحق وقررت مساندته، وهي المرة الأولى التي تجمع عدداً من الدول تحت راية واحدة، وتتحرك وفق قرار واحد، ماينعش الأمل في قلوب خفقت باليأس، ويقتل الخوف في أجساد رجفت مظلومة، ففي «رعد الشمال» ما فيه من رسائل مقروءة كل يترجمها حسب خططه ونواياه.

«رعد الشمال» مؤشر تاريخي قاطع الدلالة على قوة باتت تنتظر إشارة البداية لتقول للعالم ، لم تعد دول الخليج والبلاد العربية تنتظر المعونة بل حققت الكفاية الذاتية من خلال تدريب قواتها وتسليحها بما تحتاج في ميادين الحرب، ولم تعد الأسلحة الباهظة الثمن مهملة في زاوية الوطن العربي لتصبح خردة يعاد تدويرها، بل أصبحت فاعلة عاملة لها بريقها واستعادت مكانتها ومايليق بها من وظائف.

جاء تمرين «رعد الشمال» مؤكداً ثقة العديد من البلاد العربية والإسلامية في دول الخليج التي قادت عاصفة الحزم والأمل في اليمن، وحققت انتصاراتها عبر بوابات المدن اليمنية انتصاراً يتلو الآخر، فلم يعد مكان على خريطة الأرض لدولة تعمل منفردة وتغرد خارج سرب التعاون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا