• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  10:17     شرطة بنجلادش تبحث عن عائلة المشتبه به في تفجير نيويورك         10:32    إجازة رأس السنة الميلادية للحكومة الاتحادية يومي 31 ديسمبر و1 يناير        11:00     مسؤول أمريكي: روسيا تسعى لتنصيب فاروق الشرع رئيساً مؤقتاً لسورية     

استيعاب تجارب شرق آسيا·· إرادة وإدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2007

القاهرة - محمد عزالعرب:

التجارب السياسية والمناهج الاقتصادية والتحول الديمقراطي ليست مثل السلع والبضائع قابلة للتصدير، لأن التطور الديمقراطي والنمو الاقتصادي في بلد ما انعكاس للميراث التاريخي والوضع الجغرافي والانفتاح الثقافي والتوازن الاجتماعي.

وفي ندوة ''مصر والصين والهند.. ما كان وما قد يكون'' بالقاهرة قال د. مصطفى الفقي -رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري- إن العلاقات المصرية مع دول الشرق آسيوية متراجعة، حيث تطغى شواغل الشرق الأوسط على كل الاولويات ورغم أن الهند عملاق اقتصادي ضخم لم يزرها الرئيس المصري حسني مبارك منذ عام ،1983 رغم التشابه بين المصريين والهنود في طقوس الحياة وطريقة التفكير، لكن هذا التشابه لم يترجم إلى مصالح مشتركة مقارنة بعمق علاقات الهند مع إسرائيل التي تصل إلى التحالف الاستراتيجي.

وأكد أن دور العرب ليس حملات سياسية وإعلامية ضد الهند أو الصين لتكثيف تعاونهما مع إسرائيل، ولكن المطلوب هو تكثيف التعاون معهما ودعم شبكة المصالح المتبادلة لان الدولتين تضعان مصالحهما في المقدمة بغض النظر عن الشعارات.

وقال إن ما حققته الصين من إنجازات يرجع إلى انكفائها على ذاتها واندماجها في الاقتصاد العالمي وتأكيدها المستمر أن التنمية الاقتصادية تصب في خدمة السياسة الخارجية، ويخطيء من يظن أن الصين تتطلع لان تكون قوى عظمى تهيمن على السياسة الدولية والساحة العالمية وإنما ترغب في رفع مستوى معيشة مئات الملايين من شعبها وتأمين احتياجاتهم الأساسية وتحقيق مجتمع الوفرة والرفاهية لهم. ... المزيد