• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بايلي: مفاوضات جنيف فرصة تاريخية لإنهاء المأساة

دعوة بريطانية لدعم حملة «أطلقوا سجناء الضمير» في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس 2016

بيروت (وكالات)

حث مبعوث بريطانيا إلى سوريا جاريث بايلي أمس، على دعم حملة «أطلقوا سجناء الضمير السوريين»، التي كانت الخارجية البريطانية أطلقتها قبل أيام عدة. ودعا بايلي إلى «إطلاق سراح المعتقلين الذين يقبعون في السجون السورية فوراً، وخاصة الأطفال والنساء، إضافة إلى إطلاق سراح جميع الرهائن والمختطفين لدى النظام أو الجماعات المتطرفة. وطالب السوريين وغيرهم إلى الانضمام إلى حملة إطلاق سراح «سجناء الضمير في سوريا.. والتفاعل مع الهاشتاق الخاص بها على تويتر (أطلقوا_سجناء_الضمير_السوريين)». وقال بايلي، في بيان، إن إطلاق المعتقلين «يشكل جزءاً من إجراءات بناء الثقة التي من ضمنها أيضاً إدخال المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق المحاصرة في سوريا».

ومن بين السجناء الذين ذكرتهم الحملة الطبيب المعارض عبدالعزيز الخير، والمحامي الحقوقي خليل معتوق، والكاتب عدنان الزراعي، والفنان المسرحي زكي كورديلو، والمعارض إياس عياش. وحصدت الحملة اهتماماً واسعاً لإلقائها الضوء على أحد «أكبر الملفات الإنسانية حالياً في الأزمة السورية»، حسب ما قال البيان. كما وجه بايلي نداء عاجلاً إلى الأطراف السورية التي ستحضر مفاوضات «جنيف 3» المقرر عقدها اليوم «لبذل قصارى جهودهم.. وانتهاز فرصة تاريخية أمامهم يمكن أن تخلص الشعب السوري من مأساته الكارثية». وقال إن مفاوضات جنيف «سوف تؤدي لتنفيذ التوافقات الدولية حول مراحل العملية السياسية مثل تشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات ووضع دستور للبلاد».

وأضاف بايلي «الهدنة رغم بعض الخروقات، خففت من حدة العنف في سوريا وأحيت الأمل لدى السوريين، ولكنه أمل على المدى القصير، ولكي نحميها ونحصنها ونوقف العنف بشكل نهائي، لابد من الإطار السياسي الذي يشكل خريطة واضحة لحل مستدام يحقق ما يتطلع إليه الشعب السوري». وأوضح قائلاً «حكومة انتقالية لا تعني أن مجموعة واحدة هي التي سوف تحكم سوريا، بل ستكون حكومة ممثلة للشعب السوري بكل أطيافه وشرائحه»، كما أن «المتطرفين والإرهابيين وكل من مارسوا العنف لن يكون لهم مكان في مستقبل سوريا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا