• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

لبنى القاسمي تبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية مع بولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2007

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد، صباح أمس مع معالي بيوتر فوزنياك وزير الاقتصاد البولندي والوفد المرافق العلاقات الاقتصادية ووسائل تعزيزها وتطويرها بما يخدم البلدين والشعبين الصديقين.

وقدمت معالي وزيرة الاقتصاد عرضا موسعا حول التطورات الاقتصادية وعملية التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في مختلف القطاعات والمجالات.

وأشارت إلى الفرص الاستثمارية الواسعة التي تمتلكها دولة الإمارات في مختلف المكونات الاقتصادية. وأعربت معاليها عن ترحيب دولة الإمارات بالمستثمرين ورجال الاعمال البولنديين للاستفادة من هذه الفرص الاستثمارية والتسهيلات التي تقدمها الدولة لمجتمع الأعمال.

وأكد الجانبان خلال الاجتماع على أهمية إبرام اتفاقية تعاون اقتصادي وفني مشتركة بين البلدين تشمل مجالات التجارة والصناعة والزراعة والنقل والاتصالات والتدريب الفني والإداري والاستثمار والسياحة ونقل التكنولوجيا. وبحث الجانبان إمكانية إقامة المعرض البولندي في نوفمبر المقبل بالتزامن مع المنتدى الاقتصادي العربي البولندي المقرر إقامته في دبي خلال هذه الفترة والاستفادة من حضور رجال الأعمال الإماراتيين والخليجيين والبولنديين لبحث إمكانية إقامة المشاريع المشتركة والاستفادة من القدرات التنافسية المتاحة في البلدين. من جانبه أشاد معالي الوزير البولندي بالقدرات الصناعية الثقيلة لدولة الإمارات خاصة في قطاع الألمنيوم، وقال: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر المصدر الرئيسي لاستيراد بولندا من الألمنيوم. وأكد على دعم حكومته لمفاوضات التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الاوروبي.

يذكر أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات وبولندا تطورت خلال السنوات الماضية بشكل ملحوظ حيث بلغ حجم التبادل التجاري بينهما خلال العام الماضي نحو 416 مليون درهم فيما يرتبط البلدان باتفاقية منع الازدواج الضريبي وحماية الاستثمار التي وقعت عام .1991 ''وام''

تعليق الصورة: لبنى القاسمي خلال استقبال الوزير البولندي. ''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال