• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

غفلة القيادة.. السبب الأول في الحوادث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

يعلم خبراء حوادث السيارات أكثر مما يعلم السائقون بألف مرة، أن أخطار استخدام الموبايل وبقية الأجهزة التي تشغل السائق عن التركيز أثناء القيادة، كانت السبب وراء معظم الحوادث التي سجلت في الدول المتقدمة خلال السنوات العشر الماضية. ويشكل استخدام الموبايل وحده الآن أهم سبب للكوارث المرورية التي تسجل كل يوم في الولايات المتحدة وفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة عن وكالة أمن الطرق السريعة في الولايات المتحدة. وبالطبع لم تعد هذه الظاهرة تحمل معلومات جديدة بل أصبحت معروفة بالنسبة للجميع وخاصة لأولئك الذين لا يتقيدون بها؛ إلا أن الجديد في الأمر هو ما أشارت إليه بحوث أخرى من وجود أسباب خطيرة أخرى لانصراف الذهن عن القيادة كتناول الطعام ومداعبة الأطفال والمزاح الخطير بين السائق وبقية الركاب.

وتناقلت وكالات الأنباء قبل أيام خبر مصرع سائق سيارة على أحد الطرق السريعة في مدينة لوس أنجلوس الأميركية لأنه اعتقد أن في وسعه الجمع بين قيادة سيارته ومداعبة اللاب توب الذي يحمله. وذكرت صحيفة لوس أنجلوس قبل أيام أن مدرسا للكمبيوتر يبلغ 28 عاماً من عمره، لقي حتفه في حادث عندما انحرفت سيارته إلى الاتجاه العكسي لتجد نفسها أمام سيارة هامر رباعية الدفع. وعندما وصلت الشرطة إلى مسرح الحادث وجدت كمبيوتر القتيل لا يزال يعمل وموصلا بفتحة إشعال السجائر بسيارته وهي هوندا أكورد موديل .1991 وقال متحدث باسم شرطة الطرق السريعة بكاليفورنيا في وصفه لهذا الحادث: ''لقد وجدنا الشاشة وقد تطايرت بفعل الاصطدام ولذلك لسنا متأكدين عما إذا كان السائق يعمل عليها أم لا؛ لكنني أعتقد أنه كان يستخدم الجهاز عندما وقع الحادث؛ وهناك الكثير من الأدلة التي تثبت ذلك. والطريق في المنطقة التي وقع فيها الحادث ليس بها أي منعطفات كما لا يبدو أن السائق كان مستغرقا في النوم أثناء القيادة''. وأضاف المتحدث باسم الشرطة أن الزوجين في السيارة الأخرى نجيا من الحادث الذي وقع في الساعة الثامنة والنصف صباحاً حيث أصيبا ببعض الرضوض والكدمات البسيطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال