• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الوحدة يقهر "الرهيب".. ويخسر "الحبيب"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

رسالة الدوحة - نصر الدين منزول:

بهدف البديل محمد الشحي انتزع الوحدة ثلاث نقاط غالية في بداية مشواره بدوري أبطال آسيا عندما فاز أمس على الريان القطري في الدوحة بهدف نظيف سجله المهاجم الصاعد الشحي في الدقيقة .80وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بينما نجح لاعبو العنابي في ترجمة تفوقهم وأفضليتهم في الشوط الثاني .

خسر العنابي نجمه إسماعيل مطر الذي طرده الحكم في الدقيقة 86 بعد اعتدائه على احد لاعبي الريان بينما اصيب عبد السلام جمعة في بداية الفترة الثانية وتم تعويضه بتوفيق عبد الرزاق .وجاءت المباراة حماسية ومثيرة لكن الافضلية كانت للاعبي الوحدة الذين اظهروا تركيزا عاليا وانضباطا تكتيكيا ونجحوا في انتزاع الفوز بجدارة .

شهدت انطلاقة المباراة بداية حذرة من الفريقين حيث اعتمد الوحدة خطة متوازنة من اجل الحد من خطورة المنافس وحصر اللعب في منطقة الوسط مع استغلال المساحات لمفاجأة المنافس وإحراز هدف مبكر .ونجح بالفعل في تحقيق تفوق ملحوظ داخل الملعب وخلق اكثر فرص هجومية من المنافس . وبعد فترة قصيرة من جس النبض دخل الفريقان في صلب المباراة.

وارتفع نسق المباراة بعد أن أصبحت فرصة بفرصة من الجانبين واظهر لاعبو الوحدة تركيزا جيدا وانضباطا تكتيكيا عاليا الأمر الذي ساعدهم على فرض نوع من السيطرة على منطقة الوسط وتهديد مرمى الريان في أكثر من مرة .ونوع العنابي من هجماته سواء بالصعود من الأطراف وخاصة الجهة اليمنى التي يقودها كل من فهد مسعود وحيدر الو علي او عن طريق التوغلات من الوسط والتصويب من خارج منطقة الجزاء إلى جانب استغلال الكرات الثابتة للتسديد بقوة واتيحت أكثر من فرصة للاعبي الوحدة من اجل الوصول إلى شباك المنافس ففي الدقيقة 25 صعد فهد مسعود إلى الهجوم ورفع كرة عرضية إلى مامادو باكايوكا لكن الدفاع تدخل بصعوبة واخرج الكرة إلى ركنية . وبعد تنفيذ الركنية سقطت الكرة أمام إسماعيل مطر خارج منطقة الجزاء ليأتي من خلف المدافعين ويسدد بقوة لكن الكرة مرت فوق العارضة .

وركز نادي الريان على التوغلات الجانبية على الأطراف بقيادة وليد جاسم معتمدا على مهارة لاعبيه وسرعتهم حيث تحصل وليد جاسم على ركنية في الدقيقة 28 أبعدها الحارس نادر المغايري ثم سقطت امام كياجو الذي حاول التسديد لكن الدفاع الوحداوي تدخل في الوقت المناسب . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال