• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

ارتفاع أسعار النفط وتوقعات بانخفاض المخزونات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2007

لندن، جوهانسيبرج- (رويترز) (د. ب. أ): ارتفعت أسعار النفط الخام صوب 61 دولارا للبرميل خلال تداولات أمس فيما رجحت كفة توقعات بانخفاض أكبر لمخزونات البنزين في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للوقود أمام المخاوف بشان سلامة الاقتصاد الاميركي. وأثبت النفط حصانة نسبية تجاه موجة البيع في بورصات الاسهم العالمية.

وبمستواه الحالي قرب 61 دولارا للبرميل يزيد النفط نحو عشرة دولارات عن مستوياته في منتصف يناير الماضي ويصل الى ثلاثة امثال مستواه في أوائل عام .2002 وارتفع الخام الاميركي 16 سنتا إلى 60,85 دولار للبرميل، وكان قد زاد 62 سنتا أمس الأول وارتفع مزيج برنت الخام في لندن 30 سنتا إلى 61,69 دولار.

وقالت منظمة أوبك أمس إن سعر سلة خامات نفط المنظمة انخفض امس الأول الى 57,12 دولار للبرميل من 57,23 دولار للبرميل يوم الاثنين الماضي، وتضم سلة أوبك 11 نوعا من النفط الخام. وتوقع وزير الخزانة الاميركي هنري بولسون نموا مستقرا للاقتصاد الاميركي وقالت الحكومة الاميركية إن استهلاك الوقود سيظل قويا. واستمرت مخاوف المستثمرين ازاء الصفقات التي تنطوي على مخاطرة وحالة الاقتصاد الاميركي عقب خسائر حادة طيلة أسبوع.

ويترقب تجار النفط دلائل على قوة الطلب من خلال بيانات اميركية. وتوقع محللون في استطلاع أجرته رويترز انخفاض مخزونات البنزين الاميركية بواقع 1,4 مليون برميل قبل موسم الرحلات في الصيف الذي يشهد ذروة الطلب على البنزين. وتوقع المحللون زيادة مخزونات الخام بواقع مليوني برميل نتيجة تراجع معدلات استهلاك المصافي نتيجة أعطال كما ساعدت موجة باردة في انخفاض مخزونات نواتج التقطير ومن بينها وقود التدفئة بواقع 2,5 مليون برميل.

ويتابع تجار بقلق مواجهة إيران عضو أوبك مع الغرب بشأن برنامجها النووي. ورجح دبلوماسيون عقب جولة اخرى من المحادثات أمس ألا تنتهي القوى الكبرى التي تعمل في الامم المتحدة على إعداد قرار يفرض عقوبات جديدة على إيران من مسودة القرار في نهاية الاسبوع كما كان متوقعا.

إلى ذلك، ذكر تقرير أمس أن شركة ساسول للبتروكيماويات في جنوب إفريقيا تدرس الآن فكرة إقامة مصانع لتحويل الفحم إلى وقود سائل في الولايات المتحدة في إطار برنامج التوسيع في العالم. وذكرت صحيفة بيزنس داي أن شركة ساسول، التي تقوم بالفعل بتحويل الفحم إلى وقود سائل في جنوب إفريقيا، تضع نصب عينيها بشكل خاص على ولايات مونتانا وإلينوي ويومينج التي تستحوذ على نصف إجمالي احتياطيات الولايات المتحدة من الفحم أي 3ر267 مليار طن. ونقل عن متحدث باسم الشركة قوله إن تكلفة المصنع الذي يستهلك 60 ألف طن من الفحم يوميا لإنتاج 80 ألف برميل من الوقود يوميا تتراوح بين 5 و 7 مليارات دولار. وتأمل ساسول الآن بأن تعتبر الحكومة الاميركية المصانع بمثابة مشروعات استراتيجية للطاقة وبالتالي تنطبق عليها شروط الحصول على حوافز مثل ضمانات قروض. يذكر أن الشركة تخطط بالفعل لإقامة مصانع مماثلة في الصين والهند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال